الفضاء المغربي لحقوق الإنسان يستنكر اختطاف وتعذيب الطالب عصام الحسيني ويدعو لمعاقبة الجناة:

عبد الرحيم لعماري

في دورة استثنائية الفضاء المغربي لحقوق الإنسان يتدارس أهم التطورات الحقوقية ويستنكر اختطاف وتعذيب الطالب عصام الحسيني ويدعو لفتح تحقيق سريع ونزيه في الموضوع. و معاقبة الجناة .

نص البلاغ :

عقد المكتب المركزي للفضاء المغربي لحقوق الإنسان دورة استثنائية يوم الأحد 29 ماي 2022، وبعد وقوفه على أهم مستجدات وتطورات الوضع الحقوقي ببلادنا، في سياق دولي موسوم بتداعيات الحرب الروسية الأوكرانية، وبتجدد الاقتحامات العدوانية الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك عبر مسيرة الأعلام وتدنيسها لحرمه ومقدساته، وفي ظل استمرار حالة الطوارئ الصحية واستغلالها لتوطين التطببع مع الكيان الصهيوني في كل المجالات، وتوظيفها للزحف على العديد من الحقوق والحريات الأساسية للمغاربة، وبعد اطلاع وتداول المكتب على أهم الملفات الواردة عليه، فإنه يعلن للرأي العام ما يلي:
▪️ استنكاره الشديد للاختطاف والتعذيب الذي تعرض له الطالب عصام الحسيني عضو فصيل طلبة العدل والإحسان من طرف فصيل طلابي بالكلية المتعددة التخصصات بسلوان_ الناظور، ومطالبته النيابة العامة بفتح تحقيق سريع ونزيه حول الاختطاف المقرون بالاحتجاز والتعذيب، الذي جزم الطالب الحسيني تعرضه له، وتقديم الجناة والمتورطين في هذه الجريمة الشنعاء أمام العدالة لتقول كلمتها في الموضوع، ولتنصف الضحية مع اتخاذ كل الإجراءات والتدابير اللازمة لتجنب تكرار مثل هاته الأفعال الإجرامية بالجامعة.
▪️ تنديده بالمنع الذي طال مؤتمرا علميا دوليا في القانون الطبي من قبل السلطات الأمنية بالدارالبيضاء، والذي كان مزمعا تنظيمه من قبل الجمعية المغربية للقانون الطبي، رغم استيفائها كل الإجراءات القانونية والإدارية المطلوبة في السياق، واعتباره هاته الخطوة بمثابة مس خطير باستقلالية الجامعة وبالأدوار المنوطة بها في البحث العلمي وتبادل الخبرات والتجارب، وانتهاك صارخ للحق في التنظيم والتجمع وحرية الرأي والتعبير المكفولين بمقتضى الدستور والقوانين الوطنية وكذا المواثيق والعهود الدولية.

▪️ إدانته الشديدة لمنع السلطات للمسيرة التي دعت لها الجبهة الاجتماعية للتنديد بالغلاء وارتفاع الأسعار، وإعرابه عن التضامن مع مكونات الجبهة، ودعوته السلطات إلى صيانة وحماية الحقوق والحريات الأساسية ومنها الحق في التنظيم والتجمع والاحتجاج السلمي.
▪️انشغاله بقلق كبير باستمرار الارتفاع المهول للأسعار وبتراجع القدرة الشرائية للمغاربة في ظل سياسات عمومية تكرس المزيد من التقشف، والتقليص من دعم صندوق المقاصة،والإجهاز على الخدمات العمومية والتمكين لاقتصاد الريع.
▪️دعوته السلطات المغربية إلى تحمل مسؤوليتها في كشف الحقيقة كاملة في ملف الشهيد كمال عماري، الذي نعيش هذه الأيام ذكراه الحادية عشرة، مع المطالبة بمعاقبة المتورطين في جريمة اغتياله والإسراع بمعالجة هذا الملف على قاعدة الإنصاف وجبر الضرر وعدم الإفلات من العقاب .
▪️ شجبه لاستمرار السلطات المغربية في توظيف حالة الطوارئ الصحية للإجهاز على العديد من الحقوق والحريات الأساسية، والتضييق على المعارضين والمدونيين والصحفيين والنشطاء، ومنع التظاهرات والفعاليات الجادة وتجديد مطالبته بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.
المكتب المركزي للفضاء المغربي لحقوق الإنسان
30 ماي 2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.