fbpx

من عبق التاريخ

   بقلم أبو ايوب


    لا شيئ ينبث هنا بدون جدور ، مقولة رددها وينستون تشيرشل ذات يوم من سنة1921 بمناسبة زيارة قام بها لفلسطين بصفته وزيرا للمستعمرات زمن الانتذاب البريطاني ، احداثها و طرائفها تحكيهما قصة عجوز يهودية احتفلت قبل ايام بعيد ميلادها 106 , عجوز اطال الله في عمرها من منطلق الوازع الانساني حتى لا اتهم بمعاداة السامية ، مع العلم اننا كلنا ابناء سام و اخوه حام ، و من اجمل ما شهدت به هي نفسها :
    قبل اكثر من مائة عام كنت طفلة صغيرة بعمر ست سنوات ، وقتها كلفت باعاء وينستون تشرشل باقة ورد بمناسبة زيارته لفلسطين سنة 1921 ، مضيفة بانه هو صاحب فكرة وعد بلفور مع وزير خارجيته آرثر جيمس بلفور عام 1917، و كان تشرشا داعما قويا للفكرة على الارض عسكريا و سياسيا و لوجيستيا ، قدمت له باقة الورد بمناسبة زيارته لبلدية تل ابيب التي انشها الانجليز عام 1909  لتكون البذرة و النواة الاولى التي زرعوها لتكبر فيما بعد لتكون اسرائيل الوطن المنشود ليهود العالم على حساب اهل الارض من العرب الفلسطينيون .
   و في معرض حديثها عن ترتيبات الزيارة قالت العجوز ، من ضمن تزيين منطقة استقبال تشيرشل في حديقة تل ابيب ، اضطر منظموا الحفل الى قطع اشجار صنوبر بالقرب من حدود لبنان ، و احضارها على عجل الى تل ابيب و غرزها في الارض الرملية لحديقة البلدية ، كي تبدو امام الضيف اكثر جمالا و رونقا و اقرب الى حدائق اوروبا …قالت الطفلة آنذاك و الطاعنة في السن اليوم ، انها شعرت بالملل بعد دقائق من بدء الضيف القاء كلمته ، ثم تنحت جانبا مرتكزة على احدى الاشجار …فما كان الشجرة ان مالت و مال جدعها المقصوص ما ادى الى ميل عدد آخر من الاشجار لتظهر الخديعة .
   وقتها شاهدت تشيرشل ينفجر ضحكا ثم مال نحو رئيس البلدية هامسا في اذنه بكلام ، تبين فيما بعد بحسب الطفلة السابقة العجوز المخلدة لعيد ميلادها حاليا بأن تشرشل قال لرئيس البلدية ( اخشى ان تسقط دولتكم يوما ما حتى لو ساعدناكم و ساعدكم كل العالم على انشائها …فلا شيئ ينبث هنا بدور جذور….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.