أخر تحديث : الأربعاء 2 أغسطس 2017 - 3:33 مساءً

مستوصف الغربية بدون طبيب و المصالح الخارجية لوزارة الصحة بسيدي بنور لم تعمل بالتوجيهات الملكية

بتاريخ 2 أغسطس, 2017
مستوصف الغربية بدون طبيب و المصالح الخارجية لوزارة الصحة بسيدي بنور لم تعمل بالتوجيهات الملكية

المصطفى دلدو –

يبدو أن المصالح الخارجية لوزارة الصحة بسيدي بنور لا زالت لم تتفاعل مع الخطاب الملكي الأخير ، والحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة ، وهذا واضح من خلال المستوصف الوحيد والأوحد باثنين الغربية ، التابع ترابيا للإقليم ذاته ، الذي ظل ، ويظل ، وسيظل يشكو من الغياب التام للطبيب .
وحسب أصداء الشارع فإن الطبيبة المعينة قبل سنة لم تكن تتواجد بصفة دائمة بالمستوصف ، وفضلت ألا تعمل طيلة أيام الأسبوع ، وكأن قرار تعيينها يسمح لها بذلك ، رغم أن أجرها الذي تتقاضىاه شهريا يشمل ثلاثين يوما بدل أيام .
إن جل المواطنين ، الذين زاروا مستوصف الغربية صبيحة يوم اٌثنين 30-7-2017 من أجل الكشف عن أمراضهم على يد الطبيبة المسؤولة الأولى بالمستوصف ، عادوا بخيبة أمل ، بعد التأكد من غيابها ، الذي طال وامتد لفترة أخرى تصل إلى ( 20) عشرين يوما ، ابتداء من اليوم المذكور أعلاه ، حسب بعض المصادر ..
ويشار إلى أن يوم الإثنين هو يوم للسوق الأسبوعي ، والكل يعلم بان لأيام الأسواق الأسبوعية دلالة قوية عند القرويين بالمغرب ..
فمن العائدين من غير وجهته نحو المستشفى الإقليمي بآسفي ، ومنهم توجه إلى مستصف الوليدية ، ومنهم من عاد إلى بيته حاملا معه آلامه ، لأن اليد قصيرة والعين بصيرة .. فمن يتحمل مسؤولية هؤلاء ، في غياب الطبيبة التي عززت غيابها بشهادة طبية يصل مداها إلى (20 يوما) ؟
واعتبرت بعض المصادر أن تصرف السؤولين بالمصالح الخارجية لوزارة الصحة بسيدي بنور تصرف لامسؤول ، وعلى رأسهم المدير الإقليمي الذي لم يعر سكانة الغربية ( 30 ألف نسمة ) أي اهتمام ، ضاربا الخطاب الملكي عرض الحائط ، ما يشير إلى أن الإدارة المغربية لا زالت على حالها ، رغم النداءات الملكية التي تنص صراحة على ربط المسؤولية بالمحاسبة .
فأي ربط هذا ؟ وهل للوزارة رأي في ذلك ؟