أخر تحديث : الثلاثاء 8 أغسطس 2017 - 12:25 صباحًا

حصاد يهاجم الأساتذة المناضلين اليساريين ويتوعد بوضع حد لكثرة غياباتهم

بتاريخ 8 أغسطس, 2017
حصاد يهاجم الأساتذة المناضلين اليساريين ويتوعد بوضع حد لكثرة غياباتهم

خلفت هجوم وزير التربية الوطنية على الأساتذة المناضلين اليساريين يوم أمس الاثنين 7 غشت الجاري، خلال جلسة نظمتها لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، لمناقشة الدخول المدرسي المقبل ردود فعل عنيفة من قبل منتسبي المنظمات النقابية التعليمية اليسارية تراوحت بين الإدانة والإستنكار .

يستهدف هجوم الوزير حصاد ثلاث نقابات تعليمية وهي النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحث لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، النقابة الوطنية للتعليم العضو في الفيدرالية الديمقراطية للتعليم و الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي .

كان حصاد، قد قال أن “الأساتذة الأكثر غيابا عن حضور الحصص الدراسية هم من سماهم “المناضلون اليساريون”، موضحا أن تزايد الغيابات المتكررة لرجال و نساء التعليم أصبح أمراً مقلقاً، مشيراً إلى أن أولياء أمور التلاميذ باتوا يشكون باستمرار من الظاهرة .

وتوعّد حصاد، بتشديد المراقبة على غيابات الأساتذة عن حصور الحصص الدراسية ووضع حد لها ليصل إلى التأكيد على  ” أن أكثر الأساتذة الذين يتغيبون عن حضور الحصص الدراسية هم بعض ممن يعتبرون أنفسهم مناضلون يساريون”.

وقالت مصادر نقابية يسارية ، جرى الإتصال بها ، أنها سترد على هذه التصريحات في الوقت المناسب وبالطريقة المناسبة وأنها لن تنجر إلى ما يسعى إليه حصاد . وهو ما ينذر بتحول محمد حصاد إلى مادة دسمة لبيانات وبلاغات النقابات التعليمة في مقبل الأيام .

وتجدر الإشارة إلى أن عددا من قرارات وبرامج وزارة التربية الوطنية سبق وواجهت مقاومة شرسة من قبل النقابات التعليمية ، وكانت النقابات اليسارية الأكثر نجاعة وشراسة في مواجهتها كان آخرها مواجهة تصفية المدرسة العمومية والإجهاز عليها لصالح التعليم الخاص .