أخر تحديث : الإثنين 8 أكتوبر 2018 - 2:06 مساءً

الفوضى الخلاقة او فن التحايل على المواطنين تجزئة سكنية بحي السلام كمثال

بتاريخ 8 أكتوبر, 2018
الفوضى الخلاقة او فن التحايل على المواطنين تجزئة سكنية بحي السلام كمثال

فعلا فوضى خلاقة تخلق القبح بالمدينة وتخلق الثروة الغير مشروعة للبعض ثروة على حساب المدينة وعلى حساب المواطن الذي يجد نفسه امام امر واقع مجبر على قبول منتوج سكني ناقص في محيط بمواصفات لا ترقى الى الحد الادنى المتفق عليه سواء في اوراق الدعاية التي يروجها المنعش العقاري لبيع بناءاته وبقعه او بمخطط التهيئة الذي تنفذ بعض مشاريعه بشكل عشوائي وضد القانون فهذا يبني مدرسة خاصة على ارض كانت مخصصة في البداية لمرور شارع ومسؤول اخر يتجاهل انجاز مرفق على ارض خصصت اصلا لبناء مدرسة او مستوصف….. في انتظار ان تمر العشر سنوات القانونية بعد نزع الملكية ليتمكن مالك الارض الاصلي من استرجاع ما انتزع منه اما في اطار رشاوي وصفقات من تحت الطاولة او بسبب اهمال المصالح الخارجية التي لا تتابع انجاز المشاريع المبرمجة لتتيح عن اهمال او سوء نية ضياع انجاز مرافق المواطن في امس الحاجة اليها والنتيجة هي هذه الاحياء الخالية من المستوصفات والمدارس والفضاءات الخضراء وملاعب القرب والمراكز التجارية — فتتحول ازقتها الى مزاولة انشطة البيع والشراء واماكن لبيع الاسماك على الارصفة وملاعب لكرة القدم لأطفال يراوغون خصومهم من اللاعبين و يراوغون السيارات التي لا تحترم قواعد اللعب بالأزقة فتصدم هذا لترديه فتيلا او جريحا وتفرمل بقوة لتفادي طفل صغير يجري وراء كرة انفلتت من بين ارجل أصدقائه لتتدحرج فوق اسفلت اخترعتة البشرية لمرور السيارات وليس للعب الاطفال
صناعة القبح مرتبطة ايضا بالإضافة لمرض الرشوة , بالانتخابات فليكي اضمن لك كذا صوت يجب عليك ان تغمض عينيك لا ضيف هذا البيت فوق السطح او براكة بهذا الدوار او لأمدد محلي التجاري اوكراسي مقهاي فوق ارض ليست لي وعندما ياتي احدهم محاولا اصلاح ما افسده الزمن يجد ان القبح قد ساد واستاسد واصبح له انياب .قبح يستعمل ادوات الديمقراطية وحقوق الانسان وشعار تشجيع الاستثمار للدفاع عن ما كسبت او بالصح ما سرقت ايديه
مناسبة هذا الكلام جاء للحديث عن شكاية لفيدرالية جمعيات الاحياء السكنية من احد السكان حي السلام اغراه منشور دعائي للترويج لبقع ارضية بهذا الحي فاقتنع من خلاله انه سيقضي بقية حياته قرب مسجد وحمام ومنطقة خضراء ليجد نفسه محاط بارض خلاء ونية لبناء مدرسة خاصة فوق بقعة كان سيبنى عليها المسجد المعلن عليه
ماذا لو تم افتحاص هذا المشروع على الاقل في شقه المتعلق بالترويج لبيع البقع فمضمون الدعاية يدعي ان التجزئة ستكون بجانب حمام ومسجد وفضاء اخضر وووو وهو ما شجع الناس على اقتناء البقع الارضية .على المسؤولين ايضا ان يفصحوا عن الشروط المصاحبة للرخصة التي اعطيت لهذا المنعش ومدى التزامه بها
فتحي محمد رئيس فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية بالجديدة

<