Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
--
--

الكتابة الاقليمية لحزب المؤتمر الاتحادي بالجديدة تضع اليد على اختلالات تدبير الشأن المحلي

الكتابة الاقليمية لحزب المؤتمر الاتحادي بالجديدة تضع اليد على اختلالات تدبير الشأن المحلي

رصدت الكتابة الإقليمية لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي بالجديدة ، في بيان للرأي العام الوطني والمحلي توصلت الجديدة اليوم بنسخة منه  ، صادر عن اجتماعها المنعقد في دورة عادية يوم السبت 27 اكتوبر 2018 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية والانعكاسات البيئية على الساكنة كما تفاعلت مع مختلف المستجدات التي تشغل اهتمام الرأي العام المحلي والوطني.

وأوضح البيان ان الكتابة الاقليمية  تدارست الأوضاع الوطنية والإقليمية وماتعرفه من ترد وتدهور على كافة المستويات سواءا الاجتماعية أو الاقتصادية أو البيئية أو الأمنية جراء التذير السيئ لحكومة لا اجتماعية همها الوحيد تنفيذ توصيات الصناديق المالية الدولية ولو على حساب المواطن البسيط حيث:
– الاعتقالات والمحاكمات الجاهزة التي يتعرض لها المواطنون لمجرد مطالبتهم بتحسين ظروف العيش
-المحاكمة المفضوحة التي يتعرض لها مناضل حزبنا وممثل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بمجلس المستشارين الأخ عبد الحق حيسان .
-المرسوم الأخير القاضي باعتماد التوقيت الصيفي طيلة السنة وما خلفه من احتقان واستياء عميقين
-الزيادات المتتالية في أثمان المحروقات وماواكبها من زيادات في أسعار المواد الغذائية
و حيث يعاني الإقليم على الخصوص من :
– الانتشار المهول للبطالة بما في ذلك وسط حاملي الشواهد بسبب محدودية فرص الشغل رغم أن الإقليم فلاحي يحتاج فقط إلى مزيد من الدعم والتنمية ويتوفر على منطقتين صناعيتين يمكنهما أن يستوعبا عدد كبير من اليد العاملة إضافة الى العشوائية وسوء التدبير التي تطبع القطاعات الغير المهيكلة من باعة متجولين و ناقلات ثلاثية العجلات …الخ .كما يتعرض العنصر النسوي لكل أشكال التمييز والتهميش والبطالة خاصة بالأحياء الهامشية وخير دليل توافدهن على الموقف المحاذي للسوق المركزي حيث يتعرضن هناك للتبخيس والاهانة والاستغلال دون الاعتراف بهن كعاملات والمحظوظات منهن يبعن الخبز على جنبات الطريق ليل نهار ويتعرضن للمطاردة أثناء الحملات.
– تردي وسوء الخدمات الصحية ونقص التجهيزات وقلة الأطر الطبية رغم التوفر على مستشفى اقليمي بمدينة الجديدة كان من المفروض أن يرقى الى مصاف المستشفيات الكبرى بالمغرب وما حالات الحرمان من العلاج والاستشفاء المسجلة لمواطنات تلدن في العراء وأخرى توفيت نتيجة الإهمال الا دليل على هذا التردي .
– تردي أوضاع التعليم العمومي حيث قلة المؤسسات التعليمية والخصاص المهول في الأطر التربوية والإدارية والتجهيزات المدرسية وظاهرة الاستيلاء على الأملاك المخصصة لإنشاء مؤسسات تعليمية بالأحياء الجديدة طبقا لتصاميم التهيئة العمرانية
-انتشار الظواهر والأمراض الاجتماعية بمدن ومراكز الإقليم مثل العنف و الجرائم و السرقة والإدمان على المخدرات والتسول وغيرها في ظل عدم مبالاة الجهات المسؤولة وتدهور الأوضاع الأمنية وما يشكله ذلك من مخاطر على سلامة وامن المواطنين.
– تفاقم ظاهرة تلوث البيئة وعلى الخصوص بمدينة الجديدة ونواحيها بسبب النفايات الصناعية وتراكم الازبال والأوساخ في الأحياء والشوارع ومحيط المدينة وانتشار الروائح الكريهة الخانقة الآتية من الجرف الأصفر والحي الصناعي بالجديدة مما يهدد صحة وسلامة المواطنين .
– تدهور الأوضاع المعيشية والاجتماعية لسكان بوادي الإقليم واضطرار جزء منهم وخاصة من الشباب إلى الهجرة إلى مدن ومراكز الإقليم او خارجه بحثا عن العمل بسبب نقص فرص الشغل وفشل مشروع المخطط الأخضر( تجميع الأراضي، الفلاحة التضامنية ودعم الفلاحين..) في تنمية الفلاحة والرفع من مستوى عيش السكان حتى يستقروا في بواديهم.
إن الكتابة الإقليمية لحزب المؤتمر الوطني الاتحادي وبناء على ما سبق فإنها:
– تدين كل الأحكام الجائرة التي صدرت في حق مناضلي حراك الريف وجرادة واوطاط الحاج وغيرها.
– تعلن تضامنها المبدئي واللامشروط مع الأخ عبد الحق حيسان .
– تثمن دعوة فيدرالية اليسار الديمقراطي إلى تكوين جبهة يسارية موحدة لمواجهة التراجعات الخطيرة التي تعرفها البلاد.
– تندد بتدهور الأوضاع بالإقليم وتحمل المسؤولية عن ذلك للسلطات الإقليمية والمحلية والمجالس الجماعية المنشغلة بخدمة مصالح اللوبيات المتحكمة والمحتكرة للثروة والسلطة بالإقليم عوض خدمة مصالح وحقوق المواطنين. وتعتبر انه لا مخرج من هذه الأوضاع الا بتنمية حقيقية شاملة تجعل مصلحة المواطن فوق كل اعتبار .
– تعبر عن قلقلها إزاء التدهور الخطير لأوضاع البيئة بالإقليم وتدعو الجهات المسؤولة والمؤسسات الاقتصادية إلى تحمل مسؤولياتها واتخاذ الإجراءات الضرورية الكفيلة بحماية البيئة وسلامة وصحة المواطنين.
– تعلن تضامنها مع رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفرع الجديدة الأخ محمد الرجدالي على إثر المحاكمة الصورية وتطالب باسقاطها .
– تدعو جميع الغيورين بالجديدة والإقليم من قوى وفعاليات ديمقراطية ومواطنين إلى تكثيف الجهود وتوحيدها في النضال من اجل الدفاع عن المكتسبات وتحصينها ومن اجل انتزاع المطالب والحقوق بما يخدم تنمية الإقليم والرفع من مستوى عيش سكانه.
– تدعو جميع مناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم إلى الحضور والمشاركة في الجمع العام الذي تقرر عقده يوم الأحد 18 نونبر 2018 على الساعة الخامسة بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجديدة .

شارك برأيك وأضف تعليق

آخـــــر الــتــــدويــنـــات

الجديدة اليوم 2018 ©