عامل إقليم الجديدة في لقاء تواصلي مع فعاليات و مهنيي قطاع جني الطحالب

الجديدة الكبرى

محمد الصفى:

استقبل عامل إقليم الجديدة مرفوقا بالكاتب العام و مدير الشؤون القروية و مندوب الصيد البحري بالجديدة يوم أمس  الثلاثاء 2 يوليوز الجاري  ممثلي الهيئات النقابية و اتحادات مهنيي قطاع الصيد البحري و جني الطحالب .

وقد كان مهنيو الطحالب ممثلين في شخص كل من  عبد الواحد المستعين رئيس الفيدرالية الإقليمية للصيد البحري بإقليم الجديدة و الكاتب المحلي لنقابة مهنيي الصيد البحري و جني الطحالب بالجديدة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب و سعيد حيدة الكاتب الإقليمي لنقابة مهنيي الطحالب بإقليم الجديدة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب إلى جانب السيدة فاطمة العكاوي رئيسة اتحاد تعاونيات البحر الأزرق و رئيسة اتحاد تعاونيات بحارة المحيط .

هذا و قد ابدي السيد عامل الإقليم تجاوبا جد إيجابي متقبلا كل تدخلات الحاضرين و التي انصبت في مجملها حول أهم النقط التي تصب حول الاكراهات التي يعانيها مهنيو القطاع و التي بات من المفروض التصدي لبعضها و إيجاد حلول لأخرى سيما أن موسم جني الطحالب لم يتبق له سوى أيام معدودة .

جاء هذا اللقاء اعتبارا لما يلعبه قطاع جني الطحالب من أهمية بالغة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإقليم الجديدة، كونه يعتبر من أهم الأنشطة المتواجدة بالإقليم و المستقطبة لأكبر عدد من اليد العاملة، و أمام ما بات يشهده القطاع من مشاكل أثرت بشكل كبير على مهنيي القطاع و العاملين فيه، من قبيل عمليات نهب و جني لاقانوني، مما أضحى يهدد هذه الثروة و ينذر بكارثة طبيعية على كل المستويات .

و في اتصال بالسيد عبد الواحد المستعين رئيس الفيدرالية الإقليمية للصيد البحري بإقليم الجديدة فقد صرح للجريدة على أن أهم المشاكل التي تم طرحها في هذا اللقاء الذي اعبره نقلة نوعية على مستوى القطاع مع أعلى هيئة في الإقليم و التي للأسف لم يسبق أن سجل مثيل لها، مشيرا أن هناك لوبيات عسكرت في الإقليم لسنوات استغلت هذه الثروة من خلال الجني العشوائي الخارج عن الأوقات المسموح بها ” الراحة البيولوجية ” مستغلين فيها فقر وعوز مجموعة من الغطاسين و نساء البحر، رغم المحاولات الجادة لمندوبية الصيد البحري التي حجزت كميات تعد بعشرات الأطنان في العديد من المناسبات، إلى جانب عدم احترام توزيع مناطق ” العبار ” التي حددتها مندوبية الصيد البحري بعد دعوتها لإنشاء اتحادات لهذا الغرض، مع توفير الأمن الكافي خلال فترة أيام موسم الطحالب بنقط التفريغ ” الحديدة / الجديدة / الجرف الأصفر / سيدي عابد ” لما تشهده هذه الموانئ من غزو لمجرمين و نشالين الأمر الذي يحدث فوضى عارمة. هذا و قد خلص اللقاء بجملة من الوعود التي وعد بها السيد عامل الإقليم إلى جانب مندوب الصيد البحري من خلال العمل على توفير كل الوسائل لإنجاح موسم 2019 بالوقوف في وجه تلك اللوبيات الحد من تلاعباتها ،مع تعزيز الطاقم الأمني و تبسيط كل المساطر التي من شأنها أن تسهل عمل العاملين في القطاع كل حسب اختصاصاته، الشيء الذي جعل الجميع يعرب عن شكره و ارتياحه ليبقى باب الحوار مفتوحا لما فيه صالح القطاع.
تبقى الإشارة أن شواطئ إقليم الجديدة الممتدة على طول 150 كلم تقريبا، من شاطئ لحويرة شمالا إلى حدود الواليدية جنوبا، تزخر بنسب جد عالية من مادة الطحالب الحمراء سيما تلك التي تتموقع بالدائرة البحرية الجديدة و الجرف الأصفر،مشكلة 80 بالمائة من الإنتاج الوطني، وبالإضافة إلى قيمتها و تميزها بالتنوع و الجودة العالية ” الطحالب الحمراء “، فإنها تلعب دورها الايكولوجي الهام في المحافظة على التوازنات البيئية و الغذائية للموارد البحرية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *