Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخر تحديث : السبت 6 يوليوز 2019 - 6:42 مساءً

13 جمعية تصدر بيانا مشتركا ترفض فيه أية محاولة للإجهاز على فضاء النجد التربوي وتطالب بتحصينه

بتاريخ 6 يوليو, 2019
13 جمعية تصدر بيانا مشتركا ترفض فيه أية محاولة للإجهاز على فضاء النجد التربوي وتطالب بتحصينه

عبرت مجموعة جمعيات المجتمع المدني بالجديدة  عن قلقها المتزايد من المحاولات الرامية الى اقبار احد منارات العمل التربوي والاجتماعي بمدينة الجديدة حيث يحاول احد المسؤولين من المصالح الممركزة بإيعاز من اطراف مختلفة الاستيلاء على الفضاء الثقافي والتربوي لجمعية النجد لتحويله من فضاء تربوي تنشط فيه العديد من الجمعيات الى مقر اداري .

الفضاء المعني ، يوجد بالطابق تحت ارضي لمسجد النجد بني تحت اشراف جمعية حي النجد للأعمال الاجتماعية والثقافية والتربوية صاحبة هذا المشروع ، ضمن مركب شامل موله اساسا احد المحسنين ويحوي بالإضافة الى المسجد مجموعة من المحلات التجارية ، كانت جمعية النجد هي المشرفة على تدبيرها منذ انتهاء اشغال البناء سنة 2011 ، ثم اضطرت بعد ذلك تفويت المسجد مع المحلات التجارية الى وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية ،واحتفظت بالفضاء التحت ارضي كسرداب عملت على تهيئته وتجهيزه عبر مراحل، واصبح يحتضن عدة انشطة تشرف عليها الجمعية، حيث تؤمن سنويا عدة تكاوين للرفع من قدرات النساء في مجالات الخياطة والطبخ ومحو الامية، تستفيد منه عشرات النساء سنويا . كما تنظم كل موسم دراسي حصصا في المعلوميات ودروس الدعم المدرسي، في مختلف المواد ، يستفيد منها مئات التلاميذ من المستويات الإشهادية يؤطرهم اكثر من 30 متطوعة ومتطوع من الاساتذة والاستاذات في مختلف المواد الدراسية. والفضاء ايضا مجال للتعليم الاولي يفتح سنويا في وجه المئات من براعم حي النجد والسلام والاحياء المجاورة . وبه قاعة للمطالعة ومكتبة تظم العديد من المراجع والكتب كان المرحوم العلامة محمد رياض قد اهداها لهذا الفضاء يستفيد منها الطلبة والباحثون وعموم المهتمين بالشأن الثقافي والتربوي بالمدينة.
وبالإضافة لأنشطته القارة التي تسهر عليها اطر متطوعة تنظم بالفضاء عدة ندوات وانشطة ثقافية وترفيهية واجتماعية تؤطرها جمعيات المجتمع المدني وتعود بالنفع على شباب حي النجد والاحياء المجاورة.
ولضمان استمرارية هذه الانشطة ابرمت الجمعية عدة اتفاقيات مع المجلس البلدي وجمعيات الاباء وتلاميذ المدارس العمومية ومديرية التعاون الوطني التي تشرف على امتحانات التكاوين المختلفة التي تتوج بتسليمهم شهادات تمكنهم من ولوج سوق الشغل او تأسيس انشطة خاصة مذرة للدخل.
بناء على ما سبق فان 13 جمعية من جمعيات المجتمع المدني أصدرت بيانا مشتركا للراي العام المحلي والوطني تعلن فيه ما يلي :
1- تعتبر المحاولات المتكررة للاستيلاء على هذا الفضاء لتحويله لمقر اداري هو تشويش على عطاءاته ومحاولة لإقبار هذه المعلمة الثقافية والتربوية التي اصبحت منارة تحتل موقعا مهما في المشهد العام بمدينة الجديدة ،وان اغلاقه سيكون له ابلغ الضرر على المستفيدين من خدماته واعداما للعمل المدني والطوعي بالدينة .
2- تعبر عن استيائها من مثل هذه المحاولات التي تخفي كرها للمجتمع المدني الذي يبقى في امس الحاجة للمزيد من الفضاءات والمقرات من اجل لعب دوره الدستوري والوطني .
3- ترفض أي تحويل لأنشطة هذا الفضاء الذي اصبح مكسبا للمدينة وتحتفظ بحقها في اتخاذ كل الإجراءات القانونية والنضالية والاعلامية للحفاض عليه كمنارة للتربية والتعليم والتأطير والتكوين.
4- تطالب المسؤولين بالمدينة والوزارة المعنية بحث هذا المسؤول على ايقاف مضايقاته للمجتمع المدني والاهتمام اكثر بالمهام الاساسية الملقاة على عاتقه.

التوقيع
13 جمعية ولا زالت التوقيعات تتقاطر على الفضاء