الشرطة الإدارية تنتشر بمدينة الدارالبيضاء…و هذه أبرز مهامها

حرصا منها على تحسين جودة إطار العيش لساكنة العاصمة الاقتصادية للمملكة، وسعيا منها إلى تأهيل وتحديث تدبير المرافق الإدارية، وعملا على مأسسة الجهود الرامية إلى التحسيس من أجل التأثير الإيجابي على سلوك المواطن، وتفعيلا للتشريعات المتعلقة بمراقبة احترام القوانين والقرارات المؤطرة للحياة الحضرية،

عملت جماعة الدار البيضاء على إرساء متدرج للشرطة الإدارية الجماعية مجاليا وموضوعيا، وبعد إتمام مرحلة تجريبة لعمل الفرق التابعة للشرطة الإدارية الجماعية، فقد تقرر تعميمها على مجموع تراب مدينة الدار البيضاء، كما تم تحضير كافة الشروط لذلك، وذلك تنزيلا لبرنامج عمل الجماعة وخاصة المحور الاستراتيجي الأول المتعلق بالتنمية المستدامة وجودة العيش.

وقد تقرر تعميم الشرطة الإدارية الجماعية بعد تقييم المرحلة التجريبية التي همت خمس مقاطعات بكل من عمالة مقاطعات مولاي رشيد وعمالة مقاطعات أنفا، وذلك تماشيا مع مخرجات الدراسة التي أشرفت عليها الجماعة بمواكبة شركة الدار البيضاء للخدمات.

كما أنه تعميم يشمل المقاطعات الستة عشر المكونة للمجال الترابي لمدينة الدار البيضاء على أن تهم في البداية ثلاثة ميادين أولية، هي:
– حفظ الصحة والسلامة العمومية والنظافة
– استغلال الملك العمومي الجماعي
– التعمير
وذلك ابتداء من يوم الخميس 04 يوليوز 2019.

و تهدف عملية تعميم الشرطة الإدارية الجماعية إلى الارتقاء بالخدمات الموجهة للمواطنين خصوصاً في مجال حفظ الصحة و السلامة العمومية و النظافة، و كذا تنظيم استغلال الملك العام الجماعي و المساهمة في تنظيم مجال التعمير، لتشمل باقي المجالات تدريجيا.

و لتحقيق هذه الأهداف تلتزم شركة الدار البيضاء للخدمات أن تقوم، لفائدة جماعة الدار البيضاء، بكل العمليات المتعلقة بتأطير وتكوين ومواكبة عمل فرق الشرطة الإدارية الجماعية وتوفير الوسائل اللوجستيكية (سيارات، حواسيب، تطبيق معلوماتي للمراقبة على لوحات إلكترونية، زي رسمي موحد …) ، كما ستعمل على توحيد وسائل العمل (محاضر، تقارير بطائق تقنية، شارات مهنية….) دون إغفال الاهتمام بالعنصر البشري وتحفيزه عبر تخصيص تعويضات مادية نظير المجهودات المبذولة.

اترك رد