تسع سنوات سجنا لشبكة ترويج القرقوبي بالجديدة

أحمد سكاب

قضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة أخيرا، بمؤاخدة ثلاثة مروجين للأقراص المهلوسة ووزعت تسع سنوات حبسا عليهم، إذ أدانت المروج الرئيسي بأربع سنوات حبسا نافذا، والثاني بثلاث سنوات حبسا نافذا، فيما أدانت الثالث بسنتين حبسا نافذا، بعد متابعتهم من قبل وكيل الملك في حالة اعتقال بجنحة حيازة وترويج الأقراص المهلوسة وحيازة المخدرات.
وجاء ايقافهم إثر كمين نصبته الفرقة السياحية باعتماد أسلوب التنكر، إذ أجرى أحد عناصرها مكالمة هاتفية مع أحد الموقوفين، بعدما أبدى لع رغبته في اقتناء مائة قرص من الأقراص المهلوسة، قبل أن يحضر المعني بالأمر لدى العناصر الأمنية بحي السعادة، دون أن يفطن لصفتهم الشرطية وتوسط لهم كزبون مزعوم في محاولة التزود بالكميات من الأقراص المطلوبة، بعدما اتصل بشريكه الذي يتحوز بالكمية من الإكستازي. ليقع الثاني بدوره في الكمين بعدما أحضر الكمية من المخدرات، لتفويتها للزبون المزعوم بناء على طلب شريكه.

وبعد ايقافهما واجراء تفتيش بدني عثر بحوزة الموقوف الثاني على كيس يحتوي على 99 ونصف قرص مهلوس من الاكستازي، وقطعة من مخدر الشيرا وهاتفين، ولاستكمال البحث أحيلا على فرقة محاربة المخدرات بعد اشعار النيابة العامة المختصة، التي أمرت الضابطة القضائية بالتوجه لمنزلهما واجراء تفتيش دقيق، لم يسفر عن أي نتيجة، وتم وضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية وبعد تعميق البحث معهما ومواجهتهما بالكمية من الأقراص المحجوزة، لم يجدا بدا من الاعتراف والكشف عن هوية مزودهما بالمخدرات الذي تم تحديد هويته والذي يقطن بدوار العثامنة.

اترك رد