-- -
--.

“مولات الدراري” تمثل المغرب في ملتقى الجزائر للتبوريدة

“مولات الدراري” تمثل المغرب في ملتقى الجزائر للتبوريدة

 تشارك الفارسة الدكالية الملقبة ب ” مولات الدراري ” في ملتقى ثرات التبوريدة بالجزائر ممثلة للمرأة الدكالية بشكل خاص والمغربية بشكل عام.

تلقت الفارسة شيماء حنان الدعوة للمشاركة في هذا الملتقى من المنظمين الجزائريين تشجيعا للنساء الجزائريات على ركوب الخيل والمشتركة في مهرجانات وملتقيات التبوريدة.

الفارسة شيماء حنان ،ابنة دكالة في ربيعها 26 ، عشقت الفروسية منذ نعمومة أظافرها وركبت صهوة الفرس والحصان إلى أن باث الركوب هوسا يلازمها.

نشأت شيماء  في أسرة تعشق الفروسية وفنون التبوريدة إلى حد الجنون ، ولمع نجمها كفارسة بفضل الدعم الذي لقيته من جدها ووالدها الذان ساعداها وواكبا تدرجها في ركوب الخيل إلى ان انضاف اليهما رجل ثالث ليضخ فيها طاقة جديدة ويدعمها على مواصلة مشوارها ويعلق الامر بزوحها التركي الجنسية.

لم تسلم تجربة شيماء من انتقادات الأقارب والحيران بسبب المعتقدات السائدة والنظرة الدونية للمرأة الموروثة عن حقب زمنية ضاربة في تاريخ الانسان والتي تنظر إلى المرأة نظرة دونية ونقص وعدم القدرة على اقتحام مجالات عرف بالرجال مثل الفنطازيا / التبوريدا.

تحدت افارسة الواقع المفوض على محيطها وواصلت تجربتها الى ان أصبحت اسما يقام له ولايقعد وفرضت اسمها في سربة رجولية محدثة الاستثناء ومن يدر ؟! قد نسمع عن مولات الدراري في يوم من الأيام أول علامة امرأة تقود صربة مختلطة.

رسالة شيماء حنان للمرأة المغربية اوصيتها لها للتشبت بالفرس وتعاطي ركوب الخيل مع الرجال منبهة الى المعارضة التي ستلاقينها في البداية ورفض الرجل لمشاركة المرأة في ” حركة ” مشتركة ، عليكن ” تقول شيماء ، أن تؤمن بقدرتكن وجدارتكن لسنا أقل من الرجل في شيء.

شارك برأيك وأضف تعليق

أخر الأخبار

جميع الحقوق محفوظة 2019 ©