أخر تحديث : الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 4:31 مساءً

حركتين محليتين لاعادة انتشار هيأة التدريس قبل الدخول المدرسي وأساتذة مستاؤون من القرار

بتاريخ 17 يوليو, 2019
حركتين محليتين لاعادة انتشار هيأة التدريس قبل الدخول المدرسي وأساتذة مستاؤون من القرار

تستعد الأكاديميات الجهوية للتربية والتعليم إلى إطلاق حركة انتقالية محلية في مرحلتين لفائدة الأطر التربوية في إطار ما اسطلح عليه إعادة إنتشار واسعة قبل الدخول المدرسي المقبل 20190 – 2020 تفعيلا لمقررات فريق العمل المكون من مدير الموارد البشرية وتكوين الأطر بوزارة التربية الوطنية محمد بنزرهوني وعبد الرحيم خيا المدير المساعد بالمديرية، ومبارك مؤدن رئيس مصلحة الحركة الانتقالية بالتعليم الابتدائي بمديرية الموارد البشرية بالرباط، ورؤساء الأقسام مدبري الموارد البشرية بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وممثل رئيس مصلحة الموارد البشرية عن كل أكاديمية جهوية .

وكان فريق العمل المشار إليه إلتأم يومي الاثنين 15 و 16 يوليوز الجاري بمركز التكوينات والملتقيات بالرباط للتحضير لكل العمليات الخاصة بالدخول المدرسي المقبل .

إجراء حركات انتقالية محلية قبل الإفراج على تعيينات الأساتذة الجدد كان ، وما يزال ، مطلبا ملحا للأطر التربوية وكانوا يترقبون الإفراج عليه خلال الموسم الدراسي إلا أن الإعلان عن إجراء حركة انتقالية بعد مغاردتهم لمقرات عملهم خلف ردود فعل متفاوتة وانتقادات شديدة اللهجة خاصة من قبل العاملين في المناطق النائية .

وما زاد من استياء نساء ورجال التعليم هو ما تذول حول إجراء المرحلة الأولى من الحركة الإنتقالية المحلية ، بين 19و 25 من الشهر الجاري يليها معالجة وإصدار النتائج في أواخر شهر يوليوز ، وهو ما سيفرض على العديد من الأطر التربوية إنهاء عطلهم والعودة إلى المؤسسات لإيداع بطاقات الرغبات للمشاركة في الحركة .