Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
أخر تحديث : الإثنين 29 يوليوز 2019 - 6:23 مساءً

حضور متميز لجيل العيطة بآسفي   

بتاريخ 29 يوليو, 2019
حضور متميز لجيل العيطة بآسفي   

       نورس البريجة: خالد الخضري   

عرفت سهرة افتتاح الدورة 18 للمهرجان الوطني لفن العيطة بآسفي يوم أمس الأحد 28 يوليوز الجاري، بمشاركة متميزة لمجموعة جيل العيطة من مدينة الجديدة.. وتم ذلك بمنصة ساحة محمد الخامس حديث يتربع طاجين آسفي الشهير..

وقد أمتعت هذه المجوعة التي تشرفت بتقديمها والتي بلغ عدد أفرادها بين عازفين  ومنشدين 14 فردا،  بثلاث  قطع  أصيلة: عيطة (الحصبة) العبدية وهي أطول عيطة حصباوية وأشدها تركيبا وتغييرا من حيث الإيقاع.. ثم أغنية (الواد) وهي قطعة شعبية خفيفة رغم عراقتها تتغنى ب”نزاهة” وفسحة الحبيب مع محبوبته في الرياض: “ياو الواد الواد يا اللي ما عندو كواد.. يتسارى  وحبيبو في الرياض”..فأغنية أو بالأحرى “ساكن” دكالة الشهير (مولاي عبد الله) والتي يعود تاريخ صدورها لأزيد من 50 سنة على يد الثنائي الشعبي الراحل: التهامي والسالمي..

تنتمي لما يسمى بأغاني الطريق إذ تتغنى برحلة هذا الثنائي من حد السوالم لغاية موسم مولاي عبدالله، مرورا باثنين شتوكة، أزمور ثم الجديدة وصولا للموسم لتصف سربات الخيل والحلاقي والخيام كما موقع الضريح بعدد نوافذه واتجاهاتها: “ورا عندو تسع شراجم.. ثلاثة مقابلين البحر.. ثلاثة للجرف الاصفر..  وثلاثة صادين للقبلة.. واللي هو مولوع، را الجامع تمة” ..

وقد تفاعل الجمهور الغفير الذي حج إلى الساحة بشكل كبير مع المجموعة كما انبهر بلباسها المغربي التقليدي والأصيل الموحد: الجبة والقميص البيضاوان، النعل(البلغة) الصفراء ثم الطربوش الأحمر.. كما تميزت المجموعة لتكامل أصواتها بين الخفيض والعالي.. وبانسجام تام بين سائر أفرادها ينم عن تمرس حرفي ودربة في العزف والحفظ والإنشاد.

شاركت في نفس السهرة كل من فرقة الفنانة نعمة العبدية كما الشاب أنور  الزرهوني ابن أخ الفنان جمال الزرهوني والذي أبان  بدوره عن كفاءة في العزف على آلة الوتار وأدائه لعدد من القطع الشعبية الشهيرة. قام بتقديم السهرة وتنشيطها بحركية وتمكن، الإعلامي الزميل عبد الجليل اتحادي…