أخر تحديث : السبت 10 غشت 2019 - 12:54 مساءً

الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يهددون بالتصعيد

بتاريخ 10 أغسطس , 2019
الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يهددون بالتصعيد

 

استبقت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، الدخول المدرسي الجديد ببيان ناري هددت فيه بالتصعيد احتجاجا ضد نهج وزارة أمزازي الذي يعتمد سياسة الآدان الصماء. 

وقالت التنسيقية أنها ستعلن عن مواعيد وأمكنة تنفيذ  برنامجها الاحتجاجي في الأيام المقبلة المقبلة ، وذلك ل”إسقاط مخطط التعاقد وكل تجلياته، وتحقيق الإدماج في النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية”.

وكانت تنسيقية الذين فرض عليهم التعاقد قد وضعت حدا لحالة الصمت والهدوء مباشرة بعد دعوة احدى الأستاذات بأسفي للامتثال أمام الضابطة القضائية لأمن أسفي على خلفية تدوينة لها على مواقع التواصل الاجتماعي دعت فيها للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية التي نظمتها التنسيقية في مدينة مراكش.

هذا واستنكر بلاغ للتنسيقية “الاقتطاعات الجائرة من رواتب الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، مطالبا “الوزارة بإرجاع كافة الأجور المنهوبة من جيوب الأساتذة والأستاذات”.
ونددت التنسيقية، ب”الترسيبات الممنهجة التي طالت فوج الأساتذة المتعاقدين لهذه السنة”.
وطالبت التنسيقية ب”الصرف الفوري للمنحة الأخيرة للأساتذة المتدربين رغم هزالتها، والتراجع عن المرسومين القاضيين بفصل التكوين عن التوظيف”.