الأكياس البلاستيكية تخلق الجدل بآزمور

0

لا حديث بازمور خلال يوم العيد او الليلة التي سبقته الا عن إشكالية الأكياس البلاستيكية التي لم توفرها الشركة المكلفة بتدبير النظافة بالمدينة (الممدد لها مؤخرا في عقد لسبع سنوات)…ومما اجج التفاعل بشكل كبير خاصة بوسائل التواصل الاجتماعي -خروج رئيس المجلس في تدوينة على صفحته بالفايسبوك بشكواه من عدم تجاوب مسؤولي الشركة مع اتصالاته المتكررة حول الموضوع ومن أجل توفير الأكياس البلاستيكية للتخفيف من كثرة نفايات بقايا الاكباش رأفة بعمال النظافة ومعاناتهم خلال هذه المناسبة .

هذا وبعد قرار الشركة عدم توفر الأكياس وخروج العديد من الأصوات تندد بالقرار الغير محسوب العواقب مع ضغط هيئات المجتمع المدني ودخول السلطات المحلية على خط القضية تداركت الشركة الخطأ وحاولت توفير بعضا من كميات البلاستيك المخصص لجمع بقايا الأضحية التي تنتشر بكل مكان وأعطت اوامرها لعمالها بتوزيعها على البيوت مباشرة مع دخول بعض مستشاري المجلس في عملية التوزيع جعلت عديد من الدروب والأحياء تحرم من حصتها من البلاستيك مما سيجلب على الشركة انتقادات عديدة في القادم من الايام وخصوصا ان تمديد صفقتها عرف القيل والقال بعدما رفعت قيمتها المالية لسنوات السبع القادمة رغم عدم رضى غالبية ساكنة المدينة على خدماتها.
بقي أن نشير أن عملية توزيع الأكياس التي باشرتها الشركة ليلا استمرت صبيحة العيد وبالمصلى وعرفت فضيحة وفوضى غير مقبولة نظرا لتهافت وتدافع المصلين على الشاحنة المحملة بالاكياس ومد أيديهم للسماء في منظر لا يليق بالاجواء الروحانية ليوم العيد.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin