أخر تحديث : الأربعاء 4 شتنبر 2019 - 7:00 مساءً

المهرجان السنوي “السنوسية ” بقرية با محمد يختتم دورتة السابعة بفنون التبوريدة

بتاريخ 4 سبتمبر , 2019
المهرجان السنوي “السنوسية ” بقرية با محمد يختتم دورتة السابعة بفنون التبوريدة

اسدل الستار يوم الاحد فاتح شتنبر 2019 على فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي “السنوسية ” بقرية با محمد إقليم تاونات للفروسية التقليدية او مايعرف بفن التبوريدة، الذي مر في أجواء رائعة و مرحة، تحت شعار”التبوريدة ثرات الاجداد وارث الاولاد والاحفاد” بعدما أثثت جنبات ساحة “بوشمار” على مدى ايام المهرجان بمئات الالاف من الزوار اللذين استمتعوا بمشاهدة خيرة “سربات ” وفرسان إقليم تاونات و باقي الاقاليم المجاورة.
و عرفت هذه النسخة مشاركة 70 فرقة “سربة” بواقع أزيد من 1000 فارس ، من الاقاليم المذكورة سالفا و أقاليم أخرى خارجة عن جهة فاس مكناس ، مما أغرى الجماهير بمتابعة هذا الحدث الذي اصبح تقليد سنوي ذو طابع وطني ، يزخر بالعروض الثقافية و العلمية و الفنية و الترفيهية المرافقة لمهرجان التبوريدة “سهرات لألمع نجوم  الأغنية الشعبية والعصرية ، سعيد الصنهاجي ، احوزار،زكرياء غافولي،مسلم.الخريبكي واخرون وهو ما شكل نقطة فرق مع السنوات الفارطة نظرا للاكتظاظ الجماهيري لمحبي فن “الفانطازيا” و الموسيقا الشعبية  من كل أرجاء المغرب عامة و الإقليم خاصة ، و دفع بالسلطات و الجهات المنظمة إلى اتخاد تدابير احتياطية من كل الجوانب لدرء هذا الاكتظاظ سواء على جنبات “ملعب الخيل” أو المنصات الرئيسية للسهرات المسائية .

وإعلانا عن ختم فعاليات التبوريدة قام جل الفرسان المشاركين باستعراض فني جميل قبل ان يرفعوا بنادقهم إلى الاعلى برئاسة قائد السربة الفائزة بالجائزة الكبرى للمهرجان، وقاموا بالضغط على الزناد في ان واحد مشكلين طلقة واحدة سمع دويها من أقصى المدينة إلى أقصى الجماعات التابعة لها، في لوحة فنية استعراضية تحبس الانفاس.
المهرجان عرف ايضا توزيع جوائز مالية و تقديرية على الفائزين و المشاركين في هذه التظاهرة، بحضور عامل إقليم تاونات صالح الدحى، و رئيس المجلس الجماعي للمدينة المذكورة و رئيس جمعية مهرجان السنوسية للتنمية و التواصل مصطفى الميسوري، و منتخبين و سلطات محلية و رؤساء مصالح بعض المؤسسات الحكومية و الغير الحكومية، و فعاليات جمعوية إضافة إلى رجال الإعلام اللذين قاموا بتغطية هذا الحدث على مدى ايامه.

كما شهدت نسخة هذا العام تنظيم مسابقات و أنشطة موازية  ، كمسابقة “هدد السلوقي”، والرماية على الصحون قبل انطلاق مسابقة التبوريدة بمحرك الخيل بوشمار، إذ خطفت الأضواء وشدت انتباه الحاضرين، الذين حجوا بكثافة للاستمتاع بهذه التظاهرة الرياضية، و تزامنا مع ذلك تم أيضا تنظيم مباراة في رمي الكرة الحديدية و السباحة، بمشاركة رياضيين من مختلف مدن المغرب، و بحضور كل من رئيس جماعة قرية “با محمد” وعدد من الشركاء والفاعلين.
هذا و تحولت نافورة ساحة النهضة لفضاء للألعاب  طيلة ايام المهرجان مكنت الاطفال من اللعب و المرح من خلال العروض المقدمة لهم، إضافة غلى عروض ممتازة من تنظيم بعض الجمعيات في فنون الشوارع.

وأجمع الحضور من الجماهير في استطلاع مباشر على ان نسخة هذا الموسم شهدت تغييرات كبيرة على مختلف المستويات كالبنيات التحتية والمسالك المؤدية لمحرك الخيل، والإنارة العمومية وتوفير الماء الصالح للشرب، وايضا على المستوى الهيكلي والتنظيمي و الأمني.

يشار أن هذا المهرجان تشرف على تنظيمه “جمعية مهرجان السنوسية للتنمية والتواصل”، بمعية عدد من الشركاء والفاعلين، والذي يأتي احتفاءً بذكرى عيد الشبابـ المجيد وذكرى ثورة الملك والشعب.