أخر تحديث : الثلاثاء 10 شتنبر 2019 - 5:47 مساءً

ليلة عاشوراء بالجديدة : ديدجي وشهب نارية ومفرقعات على حساب الشعالة

بتاريخ 10 سبتمبر , 2019
ليلة عاشوراء بالجديدة : ديدجي وشهب نارية ومفرقعات على حساب الشعالة

مرت الاحتفالات بليلة عاشوراء على إيقاعات الديدجي والتراشق بالمفرقعات والاستعمال المكثف للشهب النارية وغابت الشعالة في أغلب الأحياء الشعبية خاصة التي لا يمكنك ان تتصور ليلة عاشوراء فيها بدون نار ودخان مثل حي الغزوة.

أحياء قليلة احتفلت بالشعالة دون احتلال الطريق العام وعرقلة حركة المرور باستثناء دوار لاحونا بالقرب من المركز الجهوي لمهن التربية والتعليم ليبق الانضباط والحفاض على سلامة الأجواء الاحتفالية هو السائد.

الجديد في احتفالات الجديديين هذه السنة بليلة عاشوراء هو إضاءة جنبات الأحياء بالشهب النارية الاصطناعية ، في أغلب الأحياء كان أعضاء الالتراس ، “كاب صولاي” و “دوص مالاص ” في مقدمة المنظمين الساهرين على السير العادي للاحتفالات والحفاض على النظام.

حي الغزوة ولأول مرة تمر ليلة عاشوراء بدون شعالة رغم إصرار بعض اليافعين والمراهقين على إشعالها في بعض العجلات المطاطية ، وبعد إقناعهم تراجعوا من تلقاء أنفسهم على إشعالها.

القصر الاحمر وضعت الشعالة في طرف من الطريق دون ان تتسبب في عرقلة حركة المرور إلى ان دقت ساعة الشهب النارية التي أضاءت ساحة الحي.

وفي ملعب القرب بحي سيدي موسى ، إلتأم المئات من السباب والنساء حيث كان التراشق بالفرقعات القوية كثيفا جعلت المنشط يهدد بإنهاء الحفل في أكثر من مناسبة.

وثمام منتصف الليل أطلقت الشهب الاصطناعية عاليا في السماء ليأدن للشباب الذين اعتلوا سباج الملعب بإشعال الشهب النارية في مشهد رهيب.

هذا ولم تخل ليلة عتشوراء من أحداث مأسوف لها في بعض الأحياء الشعبية التي غاب فيها التأطير والتنظيم وانتهت برشق المارة بالحجارة او مشاداة وواشتباكات بين ابناء الحي الواحد وذلك راجع للتدابير الاحترازية التي سبقت ليلة عاشوراء بالتواصل مع بعض جمعيات الأحياء وتجنيد اليلطات المحلية والأمنية لمواردها البشرية لتأمين تغطية أمنية شاملة.

فيديو قيد التحميل يمكنكم زيارة القناة بالنقر على الصورة