أخر تحديث : الجمعة 13 شتنبر 2019 - 5:03 مساءً

المحكمة الابتدائية بالجديدة : ” الصليعة ” يتجسس داخل الجلسات على طرف متقاض لصالح الطرف الثاني في الدعوى

بتاريخ 13 سبتمبر , 2019
المحكمة الابتدائية بالجديدة : ” الصليعة ” يتجسس داخل الجلسات على طرف متقاض لصالح الطرف الثاني في الدعوى

رغم المجهودات الجبارة التي تقوم بها النيابة العامة ممثلة في شخص الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف و السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة وكذا رئيس الأول لمحكمة لاستئناف والسيد رئيس المحكمة الابتدائية بالمحكمة نفسها من أجل تجفيف منابع شهود الزور و السماسرة المشوشين على مسار قضايا المواطنين المعروضة على انظار القضاء والتي اعتبرت إلى حدود كتابة هاته السطور عملية مفصلية أتت أكلها ساهمت فيها كذلك جل المؤسسات الأمنية وفق عمل تشاركي منسق قادت إلى تطهير محيط قصر العدالة من هذين الصنفين ألا وهما شهود الزور والسماسرة .
الشيء الذي حدا بعدد من المتقاضين الباحثين عن شهود الزور إلى استيراد الكذابين من مدن مجاورة مثل مدينة الدارالبيضاء نظرا لتجفيف منابعهم والتضييق عليهم أو متابعتهم قضائيا من طرف القضاء بمدينة الجديدة الذي يبدل كل ما في وسعه لترسيخ القضاء النزيه.
و في صلة بالموضوع لوحظ نقاش غير طبيعي يومه الخميس الفائت 05 شتنبر صباحا قبل ولوج الهياة للقاعة بين أحد المتقاضين داخل أحد القاعات بالقطب الجنجي ضد احد الأشخاص الغرباء الذي يبلغ من العمر مابين الستين والسبعين سنة أصلعا حليق الوجه يحمل حقيبة ذات حزام معلقة على الكتف يرتدي قميصا به مربعات. وظل يحاول الجلوس قرب المتقاضي المتحرش به بهدف معرفة ما يدور بينه وبين شهود مرافقين له. من أجل نقل المعلومة للخصم القابع في الجانب الأخر هذا الأخير ما هو إلا قريب من أقرباء المتقاضي المتضرر وقد لوحظ أن المتضرر لجأ إلى شرطي بالباب من اجل التصريح بالتحرش والتجسس الذي يتعرض له من هذا الشخص الغريب طيلة الجلسات بالقطب والجنحي والمدني مصرحا انها ليست المرة الأولى التي يضايقها فيها هذا الشخص فقد سبقتها نفس السلوكيات بالقسم المدني باحدى جلسات العقار يوم 27/06/2019. مما حدا به وهو يتابع شكوى المتقاضي للشرطي إلى الانسحاب فورا خارج أسوار المحكمة. فهل سيكرر زياراته مستقبلا وخاصة ايام الخميس لفضاء وبهو المحكمة؟