أخر تحديث : الجمعة 20 شتنبر 2019 - 12:03 مساءً

مركز مهن التربية و التكوين بالجديدة…حفاوة استقبال الأطر الإدارية المتدربة

بتاريخ 20 سبتمبر , 2019
مركز مهن التربية و التكوين بالجديدة…حفاوة استقبال الأطر الإدارية المتدربة

أحمد منير/ عبد الفتاح زغادي

بمناسبة انطلاق السنة التكوينية 2019-2020، نظم المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين الدار البيضاء سطات- الفرع الإقليمي بالجديدة- أسبوع الإستقبال لفائدة 84 إطارا إداريا متدربا ولجوا مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية بعد اجتيازهم للاختبارين الكتابي والشفوي بنجاح، وينتمون إلى المديريتين الاقليميتين للجديدة وسيدي بنور، والذين سيخضعون هذه السنة لتكوين شامل في مجال التدبير الإداري والتربوي والمالي والمادي.
وقد رحبت السيدة مديرة مركز الجديدة الأستاذة أمال الفارسي التي كانت مرفوقة بفريق التكوين الذي سيسهر على تأطير الإداريين المتدربين هذه السنة بالفوج السادس من أطر الإدارة التربوية، مقدمة نبذة عن مسلك تكوين أطر الإدارة التربوية الذي أنشيء قبل خمس سنوات، وذلك على سبيل التجربة بأربعة مراكز إقليمية بالمملكة تفعيلا لمقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وللمرسوم المحدث للمراكز الجهوية، وكذلك انسجاما مع التوجهات الحديثة في مجال التكوين والتي تركز على “المهننة” كمفهوم دينامي يهدف من خلال التكوين إلى الارتقاء بالكفاية المهنية للمتصرف التربوي، قبل أن يتم تعميم هذا المسلك على مختلف المراكز الجهوية للتربية والتكوين بدءا من موسم 2014-2015، كما سلطت السيدة المديرة الضوء على هندسة التكوين الاي تخضع لبراديكم (عملي، نظري، عملي ) ونظام الإشهاد ..، كما قدم بعض الأساتذة المكونين بالمركز إضاءات حول مجزوءات التكوين بمسلك تكوين أطر الإدارة التربوية.
وفي أجواء سادتها الشفافية والديمقراطية التوافقية تم تشكيل خمس لجن وظيفية انكبت على تسطير برنامج العمل السنوي الذي يتضمن عدة أنشطة إشعاعية تروم بالأساس صقل شخصية الإطار الإداري المتدرب وتطوير كفاياته وتأهيله، وتكسير رتابة السنة التكوينية داخل المركز.
وسعيا إلى تيسير عملية اندماج الأطر الإدارية المتدربة للفوج السادس الذي اطلق عليه اسم “فوج التجديد” داخل مركز الجديدة، نظمت الإدارة بتنسيق تام مع اللجن الوظيفية الموازية وبإشراف مباشر من منسق المسلك الأستاذ عبد الكريم بنقدور “يوم الإندماج” الذي كان حافلا بالأنشطة البيئية، الإجتماعية، الفنية، الثقافية والرياضية، والتي انخرط فيها بشكل عفوي وتلقائي الإداريون المتدربون الذين أبانوا من خلال الأعمال التي قدموها عن حس وطني رفيع، ومؤهلات محترمة، وأيضا رغبة كبيرة في التكوين لتطوير كفاءاتهم والإرتقاء بالإدارة التربوية إلى مستويات أفضل. كما قام الأطر الإدارية المتدربة بزيارة لمختلف مرافق المركز، وعقدوا لقاءات مباشرة مع الطاقم الإداري للتعرف على عدة التكوين وأدوار كل مكتب على حدة.
وفي إطار حلقاته التكوينية، نظم المركز لقاء مفتوحا مع “شخصية مورد” التي استضافت الفاعل التربوي السيد محمد حجاوي(نائب إقليمي سابق) تطرق  إلى العديد من المحاور التي من شأنها أن تساهم في رسم خارطة الطريق أمام الأطر التربوية المتدربة، من قبيل منسوب الحكامة في تدبير قطاع التربية و التكوين، و الاختيارات الاستراتيجية لمنظومة التعليم و الالتقائية في إطار مشروع مجتمعي، كما تحدث عن هيكلة وزارة التربية الوطنية و مديرياتها الإقليمية حتى يبين للأطر التربوية المتدربة كيفية التعامل مع مصالحها بعد الشروع فى الممارسة المهنية، ليختم عرضه بالحديث عن مواصفات المدبر الحديث للادارة التربوية.
وشكل عرض الأستاذ حجاوي قاعدة لمناقشة متميزة ابانت عن حس جدي للأطر التربوية المتدربة.