أخر تحديث : السبت 21 شتنبر 2019 - 12:16 مساءً

حقوقيون يطالبون بتوسيع دائرة التحقيق في وفاة المواطن أيوب ليشمل الطاقم الطبي

بتاريخ 21 سبتمبر , 2019
حقوقيون يطالبون بتوسيع دائرة التحقيق في وفاة المواطن أيوب ليشمل الطاقم الطبي

طالب ناشطون حقوقيون وفاعلون في المجتمع المدني بتوسيع دائرة التحقيق والبحث القضائي في قضية وفاة المواطن ” ع أ ” الذي توفي حينما كان تحث تدابير الحراسة النظرية ليشمل الطاقم الطبي الذي استدعى الأمن لتوقيفه بدعوى انه يثير الفوضى في المستشفى.

وقال ناشطون حقوقيون أن بداية القضية كانت في المستشفى حيث تم اعتقاله بناء على ممالمة هاتفية تلقاها أمن الجديدة من المستشفى لتحديد سبب وجوده في المستشفى في تلك اللحظة وأسباب احتجاجه وما إذا تعرض لاعتداء جسدي قبل وصول الأمن..

ويعزز الناشطون مطالبهم بتضارب الروايات حول أسباب زيارته للمستشفى بين من يقول طلبا في الاستفادة من الخدمات المجانية وإجراء فحص بالأشعة ومن يقول عكس ذلك وان المرحوم كان بصدد طلب شهادة طبية للادلاء بها في عمله بعد إصابته في يده ورفض الطبيب تسليمها له..

كما طالبت بإجراء خبرة مضادة لكون المستسفى طرفا في القضية والمشف عن تفاصيل التشريح الطبي كاملة والكشف عن الحقيقة معتبرين ان ما تم تداوله من معطيات كانت ملغومة وتصل الى حد التناقض في بعض الأحيان.

وفي هذا الصدد ، تحدثت  مصادر متطابقة عن حلول لجنة مركزية موفدة عن وزارة الصحة بالمستشفى الاقليمي بالجديدة تجهل لحد الساعة أسباب زبارتها لمدينة الجديدة ونتائج هذه الزيارة.

هذا وجددت المنظمات الحقوقية مطالبها بفتح تحقيق مع الطاقم الطبي حول ما جرى قبل الاعتقال وبعده ولملمة الوضع الصحي الشاد في الاقليم للحد من مظاهر التسيب التي يعيشها المستشفى الاقليمي بالجديدة.