أخر تحديث : الإثنين 7 أكتوبر 2019 - 10:53 صباحًا

ملياردير من دولة مالي أمام محكمة الاستئناف بالجديدة الاتنين المقبل في قضية الاتجار في المخدرات

بتاريخ 7 أكتوبر, 2019
ملياردير من دولة مالي أمام محكمة الاستئناف بالجديدة الاتنين المقبل في قضية الاتجار في المخدرات

أحمد سكاب

 

أجلت الغرفة الجنحية التلبسية باستئنافية الجديدة، الاثنين الماضي، النظر في الملف المتابع فيه ملياردير من مالي في حالة اعتقال إلى جلسة 14 من أكتوبر الجاري.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن تأجيل النظر في الملف من قبل هيأة المحكمة تم لأجل إعداد الدفاع بعدما قرر المتهم المالي تغيير هيأ ة دفاعه خلال المرحلة الاستئنافية.

وقضت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة سابقا بمؤاخذته بعشر سنوات سجنا، بعد تورطه ضمن شبكة الاتجار الدولي بالمخدرات، والتي تم تفكيكها بالبئر الجديد وبحوزتها 40 طنا من مخدر الشيرا.
وتوبع المتهم في حالة اعتقال من قبل قاضي التحقيق، بجنحة المشاركة في حيازة المخدرات ونقلها وتصديرها. وأحالته فرقة مكافحة الجريمة المنظمة بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية، في وقت سابق على وكيل الملك بابتدائية الجديدة، بعد إيقافه بمطار محمد الخامس الدولي، بناء على مذكرة بحث صدرت في حقه، على خلفية تورطه ضمن شبكة تهريب المخدرات التي ضبطت بحوزتها 40 طنا من مخدر الشيرا، بباحة الاستراحة بالبئر الجديد بإقليم الجديدة.
وأبانت التحريات الأمنية، أن إحدى الشاحنات المحجوزة التي كانت تحمل أطنانا من المخدرات تعود ملكيتها إلى المالي، والذي سبق له أن قضى عقوبات حبسية بموريتانيا، بسبب تورطه في تهريب المخدرات، وقضى إثرها أربع سنوات حبسا نافذا بنواذيبو، قبل أن يفرج عنه في مارس الماضي. ويملك الملياردير المالي الزوج السابق لفنانة مغربية شهيرة، عدة شركات وفندقا فخما بموريتانيا. واعترف المتهم خلال التحقيق معه أنه سبق أن أبرم صفقة تجارية مع إحدى الشركات الصينية قام من خلالها باستيراد 61 سيارة مخصصة لنقل البضائع، إضافة إلى 11 شاحنة من الحجم الكبير، تبين أنها لا تستجيب للمعاير الوطنية المتعلقة بالسلامة البيئية والطرقية، ما دفع وزارة التجهيز والنقل إلى عدم التصديق عليها. وعلى ضوء الأبحاث والتحريات الميدانية المنجزة من قبل فرقة مكافحة الجريمة المنظمة بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية، تبين أن إحدى الشاحنات الصينية التي تم حجزها كانت معبأة بشحنة مهمة من مخدر الشيرا ومهيأة للتهريب، وادعى الملياردير المالي أنه سبق أن باع الشاحنة لشخص يجهل هويته، قبل أن يتراجع خلال أطوار المحاكمة ويعترف أن الشاحنة المحجوزة والتي ضبطت بحوزتها المخدرات، سبق له أن باعها لمواطن موريتاني.