أخر تحديث : الثلاثاء 29 أكتوبر 2019 - 1:17 صباحًا

المعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني ببرشيد في دورته التانية من 31 أكتوبر إلى 3 نونبر

بتاريخ 29 أكتوبر, 2019
المعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني ببرشيد في دورته التانية من 31 أكتوبر إلى 3 نونبر

 تحت شعار ” إنتاج الحبوب والقطاني وتحديات المناخ والسوق”  تنظم جمعية المعرض الدولي للحبوب و القطاني ببرشيد مع المديرية الجهوية للفلاحة الدار البيضاء-السطات و المجلس الإقليمي والمجلس الجماعي لبرشيد و بدعم من عمالة إقليم برشيد و الجماعات الترابية و بشراكة مع الغرفة الجهوية للفلاحة الدار البيضاء-سطات، النسخة الثانية للمعرض الوطني المهني للحبوب والقطاني و ذلك من الخميس 31 أكتوبر إلى الأحد 3 نونبر2019 ببرشيد والذي سيتزامن مع انطلاقة الموسم الفلاحي 2019/2020.

و يهدف هذا الملتقى الذي ينظم تحت إشراف وزارة الفلاحة و الصيد البحري و التنمية القروية و المياه والغابات و في إطار النهوض بقطاع الحبوب و القطاني وتنميته على الصعيد الوطني، الجهوي والإقليمي والذي يرتقب أن يستقطب على مدى أربعة ايام أكثر من 80.000 من مهنيي القطاع و الزوار، إلى إتاحة الفرصة للمؤسسات، الشركات، المهنيين، التنظيمات المهنية والبيمهنية، المنتجين وجميع المتدخلين لتبادل المعارف والخبرات و خلق فضاء للتواصل ، بالإضافة إلى تشجيع المنتجين والمثمنين، والترويج للمهن والأنشطة المتعلقة بسلسلتي الحبوب والقطاني وتطوير والرفع من مردودية قطاع الحبوب والقطاني وتثمين منتوجاته بصفة عامة. كما سيعرف المعرض عرض المنتوجات المجالية التي تزخر بها جهات المملكة.

و بصفة عامة، يهدف هذا المعرض إلى خلق ديناميكية اقتصادية بالجهة، والمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي بالمغرب وتحقيق أهداف مخطط المغرب الأخضر.
وسيشمل المعرض الذي يمتد على مساحة 15.000 متر مربع، على أزيد من 200 رواق موزعة على أربعة أقطاب تضم قطب الشركات الفلاحية والتثمين، القطب المؤسساتي، قطب المنتوجات المجالية و قطب الألات الفلاحية، فضلا عن فضاء للمؤتمرات والندوات.
و تعتبر جهة الدار البيضاء سطات التي تمتد على مساحة 2.039.402 هكتار ومساحة صالحة للزراعة تبلغ 1.263.042 هكتار منها 146.436 هكتار مسقية، المساهم الأول في الإنتاج الوطني من الحبوب بنسبة 24 % ، و المساهم الثاني بنسبة 27 % من الإنتاج الوطني للقطاني.

و بالنسبة لتثمين المنتوجات، فتحتل جهة الدار البيضاء – سطت الصدارة في تواجد وحدات التثمين حيث تضم أزيد من 91 وحدة بطاقة استعابية تصل إلى 169 مليون قنطار منها 51 مطحنة بطاقة استعابية 39 مليون قنطار في السنة و 40 وحدة لتخزين وتوضيب الحبوب والقطاني و وتتوفر على شبكة كبيرة من مكثري البذور ووجود مجموعة من مشاريع التجميع للدعامة الأولى بالإضافة إلى وجود المركز الجهوي للبحث الزراعي بمدينة سطات المتخصص في تطوير سلسلة الحبوب والقطاني.
ويعتبر إقليم برشيد الذي سيحتضن التظاهرة من أهم المناطق الفلاحية في المغرب والجهة على مستوى زراعة الحبوب والقطاني حيث يتموقع وسط سهول الشاوية التي تعتبر خزان المغرب للحبوب.