أخر تحديث : الأحد 3 نونبر 2019 - 9:30 مساءً

حضور أزيد من 300 فرس و 23 سربة و نجاح باهر للمهرجان السنوي للتبوريدة بحلبة سوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون

بتاريخ 3 نوفمبر, 2019
حضور أزيد من 300 فرس و 23 سربة و نجاح باهر للمهرجان السنوي للتبوريدة بحلبة سوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون

أسدل الستار اليوم 3 نونبر 2019، على الدورة السابعة لمهرجان التبوريدة السنوي بحلبة سوق الجمعة بجماعة أولاد رحمون التابعة لإقليم الجديدة، والذي نظمته الجمعية الحسنية للتبوريدة التقليدية جماعة أولاد رحمون، بشراكة مع الجماعة الترابية، تحت شعار”الفروسية تراث الأجداد و إرت الأحفاد”
وقد عرفت هذه الدورة الممتدة لثلاثة أيام، مشاركة 23 سربة، ضمت أزيد من 300 فرسا وفارسا، على رأسهم ثلاث سربات محلية تمثل جماعة أولاد رحمون، وبقية السربات قدموا من مختلف المناطق. هذا، وامتازت دورة هذا المهرجان، بعروض في الفروسية التقليدية التي أمتعت الجمهور الغفير المتعطش لهذا الفن التراثي، حيث إن عروض التبوريدة التي قدمتها السربات المشاركة، تميزت بالدقة في الأداء والطلقة الموحدة، ولقيت تفاعلا كبيرا من طرف الجمهور الغفير الذي حج الى هذا الموسم، حيث كان الحضور متميزا فاق كل التوقعات، فبالإضافة الى سكان المنطقة، حجت جماهير غفيرة من الجماعات والمدن المجاورة وخاصة الجديدة وأزمور والدار البيضاء و الجماعات المجاورة.
وفي كلمة سعيد درداني، مدير المهرجان ورئيس الجمعية الحسنية للتبوريدة التقليدية جماعة أولاد رحمون،نوه فيها بالمكتب المسير للجمعية الحسنية، كما أشاد بجمعيات التبوريدة المشاركة والمنظمين وباقي المساهمين،و قال إن الهدف من تنظيم المهرجان هو إحياء التراث و رد الاعتبار للرياضات التقليدية القديمة و التعريف بالجماعة و تحفيز الشباب على ممارسة فن التبوريدة و خلق الفرجة و المتعة للعائلات و زوار المهرجان.
كما صرح المتحدث، أن هذا المهرجان أصبح سنة سنوية، وأنه قد حقق جميع أهدافه وأهمها المساهمة في التعريف بالمنطقة وبمؤهلاتها الفنية والثقافية ثم السياحية والفلاحية، بالإضافة الى أنه مناسبة لخلق فضاءات للترفيه وأخرى للرواج التجاري، حيث عرف هذا الموسم حركة تجارية طيلة أيام المهرجان.
و كان التنظيم محكما و جيدا ، حيث لم تسجل أية حالة انفلات أو فوضى، ولم تحدث فيه اصابات خطيرة في صفوف الفرسان المشاركين ، يقول نفس المتحدث، حيث مرت أيام المهرجان في جو هادئة، بفضل دور رجال الدرك الملكي التابعين لسرية أزمور، ورجال القوات المساعدة التابعين قيادة أولاد رحمون ثم عناصر الوقاية المدنية و أعوان السلطة و الغيورين عن المنطقة و اللجنة التنظيمية. وقد اختتمت الدورة بتوزيع الشواهد التقديرية على رؤساء السربات المشاركة بحضور السيد قائد الجماعة و بعض المستشارين و شخصيات مدنية و عسكرية.