أخر تحديث : الإثنين 11 نونبر 2019 - 1:52 مساءً

الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يضربون عن العمل يومي 3 و 4 دجنبر

بتاريخ 11 نوفمبر, 2019
الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد يضربون عن العمل يومي 3 و 4 دجنبر

تخوض التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد إضرابا وطنيا يومي 3 و 4 دجنبر المقبل تتخلله  أشكال احتجاجية جهوية ومحلية .

وقالت التنسيقية الوطنية في بيان صادر عنها أن الإضراب   واستمرار لمعركتها ومحطة في المحطات النضالية التي تخوضونها ضد نظام التوظيف العمومي بالعقدة  .

وحذر المتعاقدون ، في ذات البيان  مما وصفوه ب “انتفاضة وشيكة بالمغرب إسوة بعدد من الشعوب، في إطار سياق إقليمي ودولي يتسم بالاحتقان السياسي والاجتماعي “.
ودعت التنسيقية ذاتها، كل الإطارات النقابية والشغيلة التعليمية إلى تجسيد الإضراب الوطني يومي 3 و4 دجنبر المقبل، مطالبة الأساتذة المتدربين فوج 2019 بالمشاركة الفعلية في الإضراب المذكور، عبر مقاطعة التكوينات من داخل مراكز التكوين .
ودعت التنسبقية إلى تنظيم أشكال نضالية موازية مع الإضراب الوطني متمثلة في مسيرات جهوية ومحلية ، بالإضافة إلى تنظيم حلقات نقاش تتمحور حول الملف المطلبي للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، مع تحرير مقالات رأي حول الموضوع ذاته .

ومن المرتقب أن تعلن النقابات التعليمية عن دعمها لهذه المحطة النضالية التي تقدم عليها التنسبقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد كما لا يستبعد ان تصدر اللجنة التحضيرية للجبهة الاجتماعية التي تشكلت نهاية الأسبوع الماضي بالدار البيضاء بيانا تدعو فيه إلى إنهاء العمل بالتعاقد وإدماج أفواج الأساتذة المتعاقدين في سلك الوظيفة العمومية.

جدير بالذكر أن التنسبقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد من الهيئات والمنظمات ، 30 هيئة ،  الموقعة على بلاغ تأسبس الجبهة الإجتماعية .