أخر تحديث : السبت 23 نونبر 2019 - 12:36 مساءً

منهجية تدبير ملف ” تيسير ” تقتضي آليات جديدة لحماية المؤسسة التعليمية

بتاريخ 23 نوفمبر, 2019
منهجية تدبير ملف ” تيسير ”  تقتضي آليات جديدة لحماية المؤسسة التعليمية

رجع الصدى : عبد الكريم جبراوي 

لكل حدث وقائعه وتجلياته ، ولكل حدث تبعاته ونتائجه ، كما لكل مستجد تحمله الأخبار من هنا أو هناك نسيج من الحديث يتردد ، وعند هذا التردد يتولد صدى الخبر ، فيكون رجع الصدى نتيجة لخبر الحدث…

برزت في الآونة الأخيرة سلسلة من الاحتجاجات على مديري عدد من المؤسسات التعليمية أخذت شكلا عابرا للأقاليم سببها برنامج الدعم الاجتماعي ” تيسير ” الذي يعتبر من برامج التحويلات المالية المشروطة التي تقدم دعما ماليا مباشرا للأسر المعوزة في مجال التمدرس، حيث نقلت الأخبار حالات اعتداء من طرف آباء وأمهات وأولياء أمور بعض التلاميذ على مديري مؤسسات تعليمية لنفس السبب من مدن تطوان (مدرسة دار اعلالو) والجديدة ( مدرسة طه حسين و م م قاسم الزهيري )…
فما هو برنامج تيسير ؟ وما دور المؤسسات التعليمية فيه ؟ وما السبيل إلى تفادي الصدامات بين أولياء الأمور والطاقم الإداري للمؤسسات التعليمية ؟
يعتبر برنامج “تيسـير” واحدا من البرامج الاجتماعية لفائدة الأسر والأطفال في وضعية هشاشة يقدم دعما ماليا للأسر المعوزة من أجل مكافحـة الهـدر المدرسـي في الوسطين القروي والحضري والقضاء على بعض العوامل التي تعيق ولوج أبناء هذه الأسر للتعليم الإلزامي والمواظبة عليه …
فبحسب وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي فإن مبلغ المنحة الشهرية لكل تلميذ(ة) يصل لستين (60) درهما بالنسبة لكل تلميذ في المستويين الأول والثاني، وثمانين (80) درهما بالنسبة لكل تلميذ في المستويين الثالث والرابع ، ومائة (100) درهم لكل تلميذ بالنسبة للمستويين الخامس والسادس ،
أما بالنسبة لسلك الإعدادي، فإن مبلغ المنحة لكل تلميذ يصل إلى مائة وأربعين (140) درهما للسنوات الثلاث من السلك حيث تسلم المنحة لولي أمر التلميذ (الأب، الأم أو وصي التلميذ)، كما يتم التحويل النقدي من خلال الوكالات البريدية
وبحسب ذات الوزارة فإنه ” يتعين على الأسر إيداع ملف التسجيل لدى مديري المؤسسات التعليمية المعنية، والذي يتكون من بطاقة تسجيل المتمدرس، ونسخة من عقد الازدياد للتلميذ، ونسخة من بطاقة التعريف الوطنية لولي أمر التلميذ، ونسخة من بطاقة “راميد” سارية المفعول ”
وإذا كانت المؤسسات التعليمية قد انخرطت في العملية ، فإن عددا من الفروع الإقليمية للنقابات التعليمية والفروع الإقليمية لجمعيات مديرات ومديري التعليم الثانوي الإعدادي والتعليم الابتدائي في بياناتها وبلاغاتها أو خلال وقفاتها الاحتجاجية ما فتئت تطالب بتوفير اللوجستيك من حواسيب وطابعات ومداد وأوراق ..
إلا أن هناك جملة من الإجراءات والتدابير الإجرائية والعملية التي يتعين اتخاذها للإبقاء على الوضع الصحي للمؤسسات التعليمية كمؤسسات للتربية والتكوين وأداء دورها التربوي الرئيسي ولتفادي صدامات أمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ مع الطاقم الإداري للمؤسسات التعليمية ، ومن هذه التدابير والإجراءات :
1) إحداث خلية على مستوى كل جماعة ترابية تكون مهامها :
• تنظيم الحملات التحسيسية للتسجيل
• تبسيط وتسهيل الحصول على بطاقة ” راميد ”
• تسجيل المستفيدين من برنامج ” تيسير ” لحصر الأعداد الحقيقية واللازم استفادتها من البرنامج ، وضبط التوازنات ما بين أعداد الأسر المسجلة وأعداد الأسر المستفيدة من التحويلات المالية
• الإشراف وداخل مقر الجماعة الترابية ذاتها على عملية استلام المستفيدين لمستحقاتهم المالية من طرف الوكالات البريدية .
• الربط بشبكة الانترنيت ما بين الخلية والمؤسسات التعليمية المتواجدة في نفوذها الترابي
2) حصر دور المؤسسات التعليمية في عملية تسجيل الغياب والانقطاع فقط الذي يظهر مباشرة على الشاشة لدى الخلية الجماعاتية .
عبد الكريم جبراوي
Jabraoui2013@yahoo.com