8 سنوات سجنا نافذا لمتهم اعترف باقتحام بيوت أربع ضحايا وحاول الاعتداء عليهن بسيدي بنور

حوادث

أحمد ذو الرشاد

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه ب8 سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته من قبل الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، من أجل جناية الهجوم على مسكن الغير ليلا ومحاولة الاغتصاب.
وورد في محضر الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بسيدي بنور، أنها توصلت بخبر إيقاف المتهم المبحوث عنه من قبلها، من قبل مصالح الأمن ، التي وضعته رهن إشارة المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة.
وانتقلت فرقة دركية واستلمته ووضعته تحت تدبير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه، وواجهته بشكاية أربع نساء، أكدن فيها أن المتهم، اقتحم منازلهن وحاول اغتصابهن، لكنهن منعنه من ذلك.
ونفى المتهم المنسوب إليه، وصرح أنه كان يعمل بضواحي العرائش وعاد إلى سيدي بنور ليلا وتوجه نحو منزل والديه بتراب جماعة الجابرية ولم يبرحه حتى الصباح، وتراجع بعد ذلك عن أقواله.
واعترف في المحضر الثاني بما جاء في شكايات الضحايا، وصرح أنه بعد عودته من العرائش، مكث بمنزل عائلته حتى الواحدة صباحا، فقرر بالخروج للبحث عن امرأة لممارسة الجنس عليها، وتوجه نحو بيت جارته الأولى التي تعيش مع زوجها المريض منذ مدة، واقتحم غرفتهما وحاول نزع ملابسها، لكنها انتبهت له وبدأت تصرخ، فدفعها وغادر بيتها.
واعترف باقتحام منزل المشتكية الثانية التي تعيش وحدها لأنها أرملة منذ مدة، وحاول اغتصابها لكنه لم يفلح في ذلك، لأنها صدته وطلبت النجدة. وتوجه نحو الثالثة ولم ينجح في مسعاه لأنه وجد باب غرفتها موصدا ولما حاول فتحه بالقوة، انتبهت له وبدأت في الصراخ طالبة النجدة. واعترف باقتحامه لبيت الرابعة الذي وجده مفتوحا، وارتمى عليها وقبلها وشرع في نزع ملابسها، لكنها منعته وتعرفت عليه، فوجه لها صفعة على خدها وأشهر سكينا في وجهها، فامتنعت عن الانصياع له، فهددها بالقتل إن أخبرت أي أحد من سكان الدوار وغادر بيتها خائبا.
وتوجه نحو الجديدة بعد علمه برفع ضحاياه لشكاياتهن أمام الضابطة القضائية، وظل يتوراى عن الأنظار إلى أن تم إيقافه من قبل مصالح الأمن.

اترك رد