أكثر من 20 منظمة وجمعية بأزمور تصدر بيانا تدين فيه الشطط في استعمال السلطة وتطالب بتركيب كاميرات بمفوضية الشرطة

0

أصدرت مجموعة من هيئات المجتمع المدني بمدينة أزمور بيانا طالبت فيه السيد وكيل الملك بفتح تحقيق شامل ونزيه بدون حيف او ظلم لما تعرض له رئيس المكتب الجهوي للعصبة الوطنية للدفاع عن حقوق الانسان وحماية المال العام وعضو مكتب فرع الحزب الإشتراكي الموحد بمدينة أزمور السيد رشيد الأبحاب والمواطن  عبد الرحمان بولحية.

وأعلنت أكثر من 20 جمعية ومنظمة مدنية نشيطة بمدينة أزمور تضامنها مع الرئيس الجهوي للجمعية الحقوقية وأحد المرتفقين منددين وبشدة بالتعسف والظلم الذي لحقهما .

كما تساءلت الهيئات الموقعة على البيان التضامني عن سبب رفض رئيس مفوضية أمن أزمور الإستماع للشهود الذين عاينوا نازلة الإعتداء الذي تعرضا له في مخفر الشرطة من قبل أحد أعوان السلطة .

واستغربت ، الهيئات ، كيف استطاع المشتكي الحصول على شهادة طبية تتبث مدة العجز في 21 يوما في مواجهة أحد المواطنين وهو قادر على تعنيف المواطن عبد الرحمان بولحية في مخفر الشرطة تم الإلتحاق بعمله ليلا للمشاركة في دورية ليلية .

هذا وحذرت الجمعيات والمنظمات الزمورية السلطة المحلية ورجال الأمن من مغبة الإستمرار في التعامل بأساليب سنوات الرصاص مؤكدة أنها تتبع هذا الملف وقضايا ضحايا العنف والتعسف معلنة عزمها أخذ كل الاشكال القانونية والنضالية المتاحة إرجاع الحق لأصحابه .

كما دعت كافة المناضلين والمناضلات إلى التضامن مع رشيد الأبحاب وعبد الرحمان بولحية وكل ضحايا التعسف مؤكدة دعمها اللامشروط والمطلق لكل ضحايا بعض رجال السلطة مطالبة بتركيب كاميرات المراقبة بمفوضيات الشرطة .

اترك رد

Powered by Free CDN WordPress plugin