قراءة في ديوان “عودة آدم” لعبد الرحيم الخصار

0

ذ. عبد الرحيم التدلاوي

نص شعري ثري، يتطلب أكثر من قراءة، والعديد من المقاربات، والتحليلات.

**

صدر حديثاً عن منشورات المتوسط، مجموعة شعرية جديدة للشاعر المغربي عبد الرحيم الخصار، حملت عنوان: “ عودة آدم“.
والنص قصيدة واحدة مُطوَّلة، تمتد من الصفحة التاسعة إلى الصفحة التاسعة والستين، مما يفيد أنها قصيدة ممتدة على مدى ستين صفحة؛ إنه نص شعري بنفس واحد، ومقاطع متعددة، وظفت البعد السردي لإعطاء بعد دراماتيكي للقصيدة، ومنحها حركية وديناميكية لدرجة تجعلنا نتابع فصول الرحلة الشعرية كما لو كانت مشاهد فلمية تكتم الأنفاس، وترفع من درجة التشويق. الرحلة تبدأ من أول النزول، إلى آخر الخراب، تسائل الذرية عما اجترحته من قتل وسفك دماء بفعل كمية الحقد والكراهية الساكنة في تلابيب نفسها، وكأن آدم، وهو يشاهد العالم من عين دامعتين، يقول: أكل هذا الخراب اجترحته ذريتي؟ !
يؤكد العنوان على أن آدم، في النص، يقوم بعودة ثانية، تلي نزوله إلى الأرض، عودة ليشاهد ما اقترفته أيدي نسله الملعون، ويتم سرد تلك المشاهد بلسانه؛ والأكيد أن آدم لم ين ينطق سوى بلسان الشاعر الذي تقنع بقناعه، مما يؤكد فعل التمسرح، وتأثير هذا الفن في كتابة القصيدة، الشاعر لسان الحال، يقرأ تفاصيل الخراب الممتد من البداية إلى مطلع الزوال.
صحيح أن ضمير المتكلم يوحي بكون القصيدة سيرة ذاتية لآدم وذريته، تتناول حياته وحياة الأرض في الوقت نفسه، فلا إمكانية للفصل بينهما، فالأرض لا حقيقة لها خارج وعي الإنسان، هي إرثه الذي كان عليه أن يحافظ عليه ليحافظ على نفسه، بدل تخريبه ورسم معالم زواله:
«أغمضت عيني قليلا
فمرت القرون تباعا
كما لو أنها قطيع من الأبقار البرية
تتدافع متعجلة لتغرق في النهر
أغمضت عيني هناك
وفتحتها هنا».
ها إنه يبصر بعد مرور القرون سريعا مثل أبقار برية تتسابق من أجل الانتحارما حققه الإنسان من خراب بيده الآثمة العين أدة التقاطه تفاصيل الجريمة النكراء.
“فالأرض، كما رآها، آدم، بعد أن كثر النسل، وفاق ما كان يتوقعه، صارت «دمعة كبيرة». في الصور، إذن، ما يضاعف الدلالة ويوسعها، أو يفتحها على أكثر على جرح آدم، وعلى حلمه الذي كان محض كابوس. وهنا تظهر الاستعارة، التي هي توسل للشعر بالصور، وهذا ما يحدث في هذا العمل الشعري، تحديدا.” 1
اغمضت عيني
فمرقت الريح بنحيبها
ومن غصن في الشجرة
سقطت دمعة كبيرة على الأرض. ص15.
هي دمعة الحزن على مصير الإنسان، واستباق لما ستأول إليه الأمور، يقول آدم:
ستمر القرون تباعا
سيحرث أحفادي هذه الأرض
وسيجنون نهاية كل صيف
غلالا من التعب. ص13.
ترصد القصيدة مصائر الإنسان الأشدّ ألماً في هذا العالم. فمنذ عتبة النص وهي للكاتب والفيلسوف الإنجليزي ألدوس هكسلي، لكنَّها تقول كلَّ شيء: “قد يكون هذا العالَمُ جحيمَ عالمٍ آخر” إلى آخره نجد أنفسنا نمر عبر صراط العذاب الذي شيده الإنسان الوالغ في الدم. تمكننا القصيدة الشبيهة بأرض الخراب لإليوت من تتبع خطى آدم ـ عبد الرحيم الخصار، على هذه الأرض، كما لو أنَّنا نقرأ سيرة ذاتية لآدم عبر مختلف الأزمنة فلا حدود قف في وجهها تعتمد ضمير المتكلم الذي هو ضميرنا جميعا تسائله، وتضعه أمام حقيقة نفسه المتعطشة لسفك الدم؛يسعى من خلاله تقديم الأب المسؤول الأول عن ذريته ويكون عنها شاهدا ومعاتبا ومؤبنا لها على ما اجترحته وما تجترحه من قبيح الأعمال والأفعال.، يقول الناقد سعيد السوقايلي مؤكدا هذا الجانب:
تنطلق الرحلة من أول الهبوط إلى آخر الانهيار، راسما سارد الرحلة منابع القبح، وأسباب جريان الدم، مسائلا ضميرنا، ساعيا إلى إيقاظه قبل فوات الأوان. فسلالة آدم ما جاءت هذا العالم إلا لتخربه، لكن الشاعر من هذه السلالة التي ترفض المشاركة في الجريمة، وتقف في وجه القتل، وتدعو إلى بناء عالم جميل، عالم آخر بديل، تكون قيمة الحب فيه هي العليا.
يمكن اعتبار النص الشعري سيرة لبني البشر ترصد مسارهم ومواقفهم وأفعالهم وما يعتمل في حياتهم بعد آدم مباشرة إلى الآن من فظاعات وجرائم وأخطاء إنسانية جسيمة، حيث جعل الشاعر الأبَ آدمَ يسيح عبر التاريخ البشري الطويل مستنكرا ونادما وملولا وراثيا في ما يشبه التأبين الأخير، لكنه تأبين مغاير لا يشيد ولا ينوه، بل يلوم ويعاتب ( كأن يدا امتدت إلى قلبي/ وأضافت إلى ناره نيرانا أخرى/ كأن ضوءا مرق من أمامي / وخلف ركاما من الشظايا./ ما أراه الآن لم يكن ليُرى/ وما أسمعه هو رنين كلمات/ كنت أجهلها.) ص23، إنه يقف على رأس الحياة رافعا يديه عاليا معلنا عن نهايتها( سيطوي الزمن هذه الحياة سريعا/ ويضعها في صندوق) ص19. وكثيرة هي المقاطع التي تكشف عن هذا الوضع..2
ففي الصفحة الأخيرة نشعر وكأن الشاعر يلوح إلى مقدم الطوفان لمسح هذا الخراب، وإعادة البناء من جديد؛ بناء يقوي من درجة الأمل على حساب اليأس. لكن، ألم يعش الإنسان تجربة الغرق؟ وهل اتعظ؟ كأن الإنسان مجبول على الدمار، على تخريب ما يبنيه، للنظر إلى حجم وكمية أدوات القتل التي ابتكرها، والتي تهدد حياته بالمحو، لندرك مقدار جنون هذا الكائن، وميله إلى الانتحار، فالقنابل الهدروجينية والنووية تنتظر لمسة زر من يد مجنونة لتكتب النهاية:
وفي طريقي التي تنتهي
لتبدأ بعدها طريق
سأخلط الأمل بالماء
وأدهن الجدران. ص69.
“إن بناء النص كان، منذ بدايته، يعتمد السرد كاستراتيجية لتفادي الوصف المباشر، أو قول الأشياء بنوع من التقرير النثري البارد، الضدي لا حياة فيه، كما يحدث للكثيرين ممن يذهبون إلى السرد، بدون تنخيله من التقرير، والتصوير السطحي الذي يصبح فيه الواقع هو ما يقود اللغة، وليست اللغة من تقود الواقع وتخلقه. عبد الرحيم الخصار، في اعتماده استراتيجية السرد، أدرك أن الشعر ليس هو الرواية، وأن الوصف في الشعر، لا يفيد في بناء الصور، لذلك، فهو غلّب التصوير، على التقرير، وقاد آدم من يده مثل أعمى، ليعبر به طريق الوجود، وفق ما يراه الخصار بعين آدم نفسها.”3
عبد الرحيم الخصار “شاعر أعاد ترتيب علاقة المخيلة بالمتخيل فصارت القصيدة لديه تبدأ، في الغالب، من واقعة ما، ثم تتلقفها بعد ذلك مطحنة الخيال لتستدرجها من نسبها الواقعي الى نص لا يعتمد على الاستعارة بل يقوم في كله الموحد المترابط مقام الأثر الاستعاري.
من هذا المنطلق يمكن القول إن هذا الشاعر كان ومايزال نموذجاً للشاعر الذي يعي ما يفعل . إن له تصوراً يغتني بالتفاصيل والمراجعة مع كل عمل شعري جديد يصدره.”4

** هامش

1 و3: صلاح بوسريف، “عودة آدم” لعبد الخصار: توسل الشعر بالصور، جريدة القدس العربي، الأحد، 3 نونبر 2019.
2_ سعيد السوقايلي، “عودة آدم” وشعرية التأبين، لعبد الرحيم الخصار،
4 _ شعرية أمجد ناصر، علي جعفر العلاق، جريدة القدس العربي. الجمعة 1 نونبر 2019

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin