حزب الطليعة يدعو إلى بلورة خطة الإنعاش الإقتصادي محاربة الفساد والتهرب والتملص الضربيين واحداث ضريبة تصاعدية على الثروة وعلى الإرث

0

 

 

عبر  حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي عن تقديره لخطورة الازمة، وصعوبة المرحلة، معتبرا أن هذه الأزمة تمثل فرصة (opportunité) لتحقيق انطلاقة جديدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، شريطة القطيعة الواضحة مع الاختيارات السابقة التي تبين فشلها حتى قبل الجاءحة، والتي بسببها عانت القطاعات الاجتماعية من الاختلالات العميقة والخصاص المهول سواء في التعليم او الصحة أو السكن أو التشغيل أو النقل العمومي، وباقي الخدمات الضرورية للعيش الكريم. وقد عرف فرض حالة الطوارىء الصحية العديد من تجاوزات السلطات المحلية(رخص التنقل، الكمامات، السلوكات الانتقامية..الخ)، وحتى بالنسبة للدعم المباشر، لم يتوصل العديد من منعدمي الدخل بسبب توقف أعمالهم أو انشطتهم بالدعم.

وجاءت مقترحات الكاتب العام لحزب الطليعة الرفيق علي بوطوالةخلال الإجتماعع الذي جمع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بممثلي الأحزاب السياسية الذي خصص للتداول حول تدبير التخفيف من الحجر الصحي، وبلورة خطة لإنعاش الاقتصاد وأخيرا مشروع قانون المالية التعديلي كما يلي “

1) بالنسبة لتدبير الحجر الصحي، نطالب بالرفع التدريجي للحجر الصحي، حسب وضعية الجهات والأقاليم، وتوسيع الكشف الطبي، والاستعداد لاي تحول مفاجىء. والتدبير الجيد للامتحانات الاشهادية، وتعزيز مداخيل صندوق مجابهة الجاءحة، وتبليغ الدعم المباشر لجميع من هم في حاجة إليه.
وهناك مقترح نراه وجيها وسبق للمغرب أن طبقه في سنوات الجفاف والحرب في بداية الثمانينات، الا وهو إلغاء الإحتفال بعيد الأضحى (ذبح الأضاحي) لان اغلبية المواطنين لن تكون قادرة عل على اقتناء الاكباش، وحتى بالنسبة للقادرين على ذلك، من الأفضل المساهمة بمبلغها لصندوق الدعم.

2) بالنسبة لبلورة خطة الإنعاش الاقتصادي، ونظرا لأن هذه الجائحة اعادت الإعتبار للدور الاستراتيجي للدولة، نقترح مايمكن تسميته، بثلاثية السيادة الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي والتنمية المستدامة. وهذا يتطلب إعداد مخطط شامل وشمولي للنهوض بجميع القطاعات، وخاصة تلك التي تضمن تحقيق الامن الصحي والامن الغذائي، وإعادة النظر في قطاع المحروقات الذي تسيطر عليه اللوبيات، لتخفيض التكاليف الباهضة للطاقة التي تؤثر سلبا على تنافسية المقاولات، وبالتي على عروض الإنتاج والتشغيل. وفي هذا السياق لا بد من دعم المقاولات الصغرى جدا والصغرى والمتوسطة، التي تشكل أكثر من تسعين بالمائة من النسيج الاقتصادي، والتي وصلت إلى شبه إفلاس بسبب الازمة. كما ينبغي إعادة النظر في اتفاقيات التبادل الحر وخاصة مع البلدان التي تمارس منافسة غير شريفة. والاقتصار في هذه المرحلة على الواردات الضرورية فقط، وباختصار يجب في نفس الوقت دعم الإنتاج (اي العرض) والاستهلاك والإستثمار (الطلب ). كما ينبغي دعم الرقمنة والبحث العلمي، والابتكار الصناعي.

3) بخصوص قانون المالية التعديلي،أهم شيء في اعتقادنا هو تعزيز المداخيل خاصة وأنها مرشحة للانخفاض بسبب توقف العديد من الأنشطة الاقتصادية، وبالتالي حتمية تراجع المداخيل الضريبية، لذلك أصبح الإصلاح العميق للنظام الضريبي يفرض نفسه ليصبح نظاما منصفا وعادلا وذو مردودية. وهذا يقتضي محاربة جدية للفساد والتهرب والتملص الضربيين. واحداث ضريبة تصاعدية على الثروة وعلى الإرث. ونقترح تقليص الحسابات الخصوصية للخزينة(ما يسمى بالصناديق السوداء) الى اقصى حد، وتحويل اعتماداتها إلى صندوق قار للدعم المباشر يضمن دخلا أدنى للعيش كما هو معمول به في الدول الديوقراطية.

وطبعا وكما يحدث الآن حتى في الدول الراسمالية المتقدمة لاينبغي التقيد بعجز الخزينة في حاجز 3 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، كما توصي بذلك المؤسسات المالية الدولية، والحرص في نفس الوقت على التدبير الامثل للمديونية العمومية، والحرص بالخصوص على مخزون كاف من العملة الصعبة نظرا لتعطل قنوات دخولها (الصادارات والسياحة وتحويلات مغاربة العالم ).

بالنسبة للنفاقات العمومية اصبحت الاسبقية الآن للقطاعات الاجتماعية وخاصة الزيادة في ميزانية الصحة العمومية تفرض نفسها، ودروس الجائحة كافية للاقتناع بذلك.

وفي الختام لا بد من التذكير أنه كيفما كانت الخطط والبرامج، بدون القضاء على فيروس الفساد الذي ينخر المؤسسات والمجتمع، وبدون تجاوز الاحتقان باطلاق المعتقلين على خلفية الإحتجاجات الاجتماعية والسلمية وايقاف المتابعات في حق الصحفيين والمدونين، واعادة المغاربة العالقين في الخارج والمغاربة المقيمين بالبلدان الاجنبية والعالقين في المغرب، ستخيب آمال المغاربة من جديد وتضيع فرصة التغيير، وسيزداد الاحتقان.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin