الجمعية المغربية لحقوق الانسان توجه رسالة إلى عامل إقليم سيدي بنور في شأن تجاوزات أحد أعوان السلطة

0

طالب المكتب الجهوي للجمعـية الـمغربية لحــقـوق الإنــــسان ، فرع جهة الدار البيضاء ، في رسالة وجهها إلى عامل إقليم سيدي بنور بالتدخل  الفوري لوضع حد نهائي لتجاوزات  شيخ جماعة بني هلال وبعض أعوانه وشططهم في استعمال السلطة.

وقالت الرسالة أن هذه التجاوزات التي تعددت أشكالها ومظاهرها في ظل جائحة كورونا و في ظل تفاقم معاناة سكان المنطقة بسبب الظروف القاسية التي فرضت عليهم بسبب الحجر الصحي، حيث يشتكي السكان من تلاعب الشيخ وأعوانه بالدعم المخصص للفئات الهشة والمعوزة، ويقوم بتوزيعه على معارفه وأقاربه والمقربين منه، كما أنه يوجه عملية التوزيع في خدمة أحزاب بعينها ينتمي بعض مستشاري الجماعة إليها في إطار حملة انتخابية سابقة لأوانها، وفضلا عن ذلك، فإنه يواجه طلبات المواطنين والمواطنات بالسب والشتم بالكلام النابي والقبيح الذي لا يليق بعون سلطة يفترض أنه يمثل الدولة.
وأضافة الرسالة أنه قام بالاعتداء الجسدي بالضرب على إحدى المواطنات القاطنة بدوار أولاد ناصر، يوم الثلاثاء 19 ماي 2020، بمنزل والدها الذي تقطن به حاليا، وذلك لمعاقبتها عن تقدمها بشكاية ضده إلى السيد قائد قيادة جماعة بني هلال بخصوص إقصائها من الاستفادة من الدعم المخصص للأسر الفقيرة.
وأثارت الرسالة انتباه عامل إقليم سيدي بنور  إلى أن سكان دواوير المريبطات، الثلوجة، القرية، وأولاد ناصر، سبق لهم أن تقدموا، عدة مرات، بشكاويهم إلى السيد القائد من أجل وضع حد لشطط الشيخ المذكور وبعض أعوانه وتقدموا إلى السلطات المحلية بعرائض احتجاج نتوفر على نسخ منها تحمل 272 توقيعا، ونظموا مسيرة شعبية حاشدة يوم الأربعاء 20 ماي 2020،  صوب مقر جماعة بني هلال ونظموا وقفتين احتجاجيتين أمامها انتهت كل واحدة منهما بتقديم الوعود إليهم من طرف السيد القائد والسلطات المحلية بأنهم سيستجيبون لطلباتهم، غير أن لا شيء من ذلك تحقق إلى حد الآن، باستثناء توزيع بعض المواد الغذائية القليلة على بعض السكان(لم تتجاوز علبة شاي من النوع الرديئ وقالب سكر وخمسة كيلوغرام من الدقيق وعلبتين للشعرية) وهو ما شكل مجرد ذر للرماد في العيون .

وختم المكتب الجهوي ريالته بالتعبير  عن احتجاجه على السلطات المحلية والإقليمية التي لم تتخذ أي إجراء عقابي في حق الشيخ المذكور وبعض أعوانه لما يقومون به من انتهاكات لحقوق المواطنين/ات بالمنطقة، حيث أنهم ما زالوا يجولون ويصولون في المنطقة ويهددون المواطنين بأوخم العواقب متمادين في كيل السب والشتم بالكلام النابي في حق السكان المتضررين من تعسفاتهم المهينة والحاطة من الكرامة الإنسانية .

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin