رحيل الدكتور محمد جراف و* الخسارة الكبرى *

0

بقلم رشيد شرحبيل

لازال الحزن مخيما على جامعة شعيب الدكالي بجميع مكوناتها برحيل الدكتور محمد جراف الاستاذ بكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بالجديدة ومنسق ماستر حكامة الجماعات الترابية. ورئيس مركز الدراسات القانونية وأحد الشركاء الفاعلين في أنشطة الودادية الحسنية للقضاة وأحد مؤسسي المركز الدولي لحقوق الانسان .
هذا وقد بدا رئيس الجامعة متأثرا في تدوينة على حسابه الخاص معزيا من خلالها أهل الفقيد والأصدقاء . دون أن ننسى تأثر السادة نواب العميد والسيد الكاتب العام للجامعة والسادة العمداء والسادة الأساتذة متمثلين في نقابة التعليم العالي والبحث العلمي والتي نعت في بيان لها الفقيد..
دون أن ننسى كذلك تأثر طلبته الذين لم يصدقوا وفاته و الذين كانوا يتابعون معه الدروس بالتقنية الحديثة خلال فترة الحجر الصحي .
واستحضر الجميع مسار الفقيد الاكاديمي الموفق وأخلاقه الحميدة وإسهاماته العلمية والثقافية والاجتماعية… شخصيا عرفته أكاديميا مثقفا وفاعلا جمعويا سخيا ومناضلا حقوقيا وكان مثالا وقدوة للمغاربة اللذين درسوا في الديار الاوكرانية . وقد عمل الفقيد على جبهتي النضال السياسي والنقابي .. وعلى غرار هذا الحدث الجلل علق المرصد الدولي لحقوق الانسان كافة انشطته الدولية الى غاية 15 يونيو حِدادا على رئيس لجنته المركزية الدكتور محمد جراف .. كما نعى الفقيد كل من المكتب الجهوي للقضاة وهيئة المحامين بالجديدة والكونفدرالية الديمقراطية للشغل وجمعية خريجي كلية الحقوق بالجديدة والجالية المقيمة باوكرانيا وروسيا والمحكمة الدولية لتسوية النزاعات بلندن وحزب التقدم والاشتراكية ونقابة الصحفيين المغاربة والعديد من الهيئات الوطنية والدولية واللذين اعتبروا رحيل الاستاذ محمد جراف خسارة كبرى …

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin