انتظارات تصورية للانتخابات التشريعية المقبلة

0

رجع الصدى : عبد الكريم جبراوي

لكل حدث وقائعه وتجلياته ، ولكل حدث تبعاته ونتائجه ، كما لكل مستجد تحمله الأخبار من هنا أو هناك نسيج من الحديث يتردد ، وعند هذا التردد يتولد صدى الخبر ، فيكون رجع الصدى نتيجة لخبر الحدث…

مع الأخبار عن استئناف جولة ثانية من المشاورات مع الأحزاب السياسية في أفق التحضير للانتخابات التشريعية لسنة 2021 بخصوص مدونة الانتخابات والقوانين والترتيبات التي من المفترض أن تؤطر هذه الاستحقاقات المقبلة ، يتطلع الرأي العام الوطني إلى ما ستحمله من مستجدات تلبي أو تستجيب لانتظارات المواطن وطموحاته ..
ومن هذا المنطلق ، نرى أنه من واجب المواطنة الإسهام في العملية عن بعد بمقترحات عملية للاسترشاد ، مستوحاة من الرصد والتتبع والتجارب التي مرت عبر التاريخ الحافل لمنظومتنا التشريعية ، هدفها الأسمى استمرارية تجديد وتعزيز الترسانة التنظيمية والقانونية..
– حالات التنافي : إن العمل على حصر حالات التنافي يشكل نقطة رئيسية للقطع مع تعدد المهام وكثرة الالتزامات وتنوع التعويضات ، بحيث يجب في المقام الأول ألا يتم استوزار أي نائب برلماني من منطلق أنه تم انتخابه ليكون ضمن الجهاز التشريعي ( البرلمان ) وليس ضمن الجهاز التنفيذي ( الحكومة ) كممثل للهيئة الناخبة التي منحته صوتها وتنتظر منه أن يكون اللسان الناطق باسمها داخل قبة البرلمان ينقل احتياجاتها ويناقش آليات تنزيل وتوطين انتظاراتها ، وفي المقام الثاني ألا يكون النائب البرلماني رئيسا لمجلس ترابي جماعي محلي أو إقليمي أو جهوي أو كذلك رئيسا لغرفة مهنية أو خدماتية وذلك على أساس الفرق بين الجهازين التشريعي والتنفيذي أيضا …كما أن الغاية من هذا توسيع قاعدة المشاركين في تدبير الشأن العام بحسب جميع مستوياته وفسح المجال أمام وجوه جديدة وكفاءات وطنية أخرى تقبع في الظل ولا تجد لها منفذا للإسهام في بناء الوطن …
– المستوى الثقافي : الرفع من المستوى التعليمي المطلوب للترشح للانتخابات التشريعية إلى ضرورة التوفر على شهادة نهاية الدروس الإعدادية كحد أدنى لإعطاء دينامية إضافية للمجال التشريعي ..
– مكتب النائب البرلماني : إلزامية فتح كل نائب برلماني لمكتب إقليمي يتضمن إدارة متكاملة تكون مسؤولة عن التواصل الدائم مع الهيئة الناخبة وأرشفة أنشطة النائب وترتيب الملفات والأولويات في التعامل مع قضايا المواطنين ، وذلك حتى يكون للنائب البرلماني مقر رئيسي يتيح له إمكانية التواصل الدائم مع الهيئة الناخبة والإنصات إلى انتظاراتها وأيضا التشاور معها فيما يتعلق بالتشريعات المطروحة في قبة البرلمان ليحس المواطن أنه يشارك فعلا في التشريعات التي تمس حياته اليومية وتربط حاضره بمستقبله وليحس أيضا أنه ليس محجورا علما أن بهذا المنهج سيزداد منسوب كفاءة وقدرة النائب البرلماني في النقاش وإيجاد البدائل والحلول المقترحة من لدن الهيئة الناخبة …
– عتبة الفوز بالمقعد البرلماني : إن الترشح للانتخابات التشريعية يقتضي مساهمة المترشحين في الرفع من نسبة التصويت من خلال قدرتهم على تعبئة الهيئة الناخبة ، وذلك لن يتأتى في ظل كون الفوز بالمقعد يتم عن طريق الحصول على أكبر عدد من الأصوات أو على أكبر بقية ، بحيث أنه متى علم المترشح عتبة الفوز بالمقعد قبل إجراء عملية التصويت سعى إلى تحصيلها هو نفسه إلى الرفع من منسوب التصويت وتكافأت الفرص بينه وبين جميع المترشحين وعملوا سويا من أجل أن تكون نسبة الإقبال على التصويت مرتفعة ، وهذا معناه أن كل من يحصل مثلا على أقل من 25% من مجموع الهيئة الناخبة في الدائرة الانتخابية المترشح فيها يعتبر خاسرا ، وتكون كلفة اللجوء إلى دور ثان على نفقة المترشحين شخصيا بالتضامن فيما بينهم ..
– آليات التصويت : على اعتبار أن التكنولوجيا الحديثة وفرت العديد من الإمكانيات المتطورة ، وحتى نقلص من الكلفة المالية التي تتطلبها العمليات الانتخابية ونختزل الزمن والجهد ، فإن الوقت قد حان لأن يتم التفكير في برنام (Application ) تتيح إمكانية التصويت انطلاقا من الهاتف الذي صار الجميع يتوفر عليه في الحواضر والبوادي ، خصوصا بعدما أثبتت جائحة كورونا إمكانية تعامل المواطن المغربي مع الهاتف لتسجيل طلب وتتبعه والتجاوب مع كل الرسائل المتوصل بها عبره ..
– تنقيح اللوائح الانتخابية من طرف لجنة محلية مكونة من السلطة المحلية ، ويمكن الاستعانة بهيئات المجتمع المدني إن اقتضت الضرورة ذلك وبأشخاص من الدائرة الترابية المعنية ، شريطة عدم إشراك أي منتخب أو مرشح محتمل في العملية تفاديا لكل ما من شأنه أن يشكل اختراقا للوائح وتنميطها وفق مقاسات تخدم مصالحه الشخصية ، وكذلك عدم الاكتفاء بتعليق اللوائح بمقر الجماعات الترابية والقيادات من أجل الاطلاع عليها وتقديم طعون التسجيل ، وإنما يكون دور جمعيات المجتمع المدني بالتنسيق مع السلطات المحلية في هذه النقطة أكثر فاعلية لضمان اطلاع الجميع وتسجيل الجميع وتثبيت الجميع في الدائرة الانتخابية محل نفوذها الترابي وتسريع وتيرة الاستجابة لطعون التسجيل في اللوائح الانتخابية

عبد الكريم جبراوي
Jabraoui2013@yahoo.com

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin