أي مصير ينتظر امتحانات الدورة الربيعية برسم سنة 2019-2020 بالجامعات المغربية! ؟

0

عبد الحق غريب 

شهر شتنبر على الأبواب.. لا تفصلنا إذاً عن امتحانات الدورة الربيعية برسم سنة 2019-2020، والتي تم تأجيلها بسبب جائحة كورونا بالكليات ذات الاستقطاب المفتوح (كليات العلوم والآداب والحقوق..)، إلاّ حوالي 3 أسابيع فقط.

ولأن الوضع الصحي بالمغرب أصبح جد مقلقاً وينذر بالأسوأ، بعد أن بدأ عدد المصابين وحالات الوفيات بكوفيد-19 بالمغرب يعرف ارتفاعا مطردا هذه الأيام، حيث بدأ يسجل أكثر من 1000 حالة مصاب خلال 24 ساعة، ووصل عدد الوفيات إلى 19 وفاة يوم الاثنين 3 غشت، يحق لنا أن نتساءل:

1- في حالة استمرار أو تزايد تفشي هذا الوباء، هل ستتحمل مجالس الجامعات ومجالس المؤسسات المعنية، وفق ما ينص عليه القانون 00-01، المسؤولية في اتخاذ القرار المناسب والأنسب لكل مدينة مدينة في ما يخص امتحانات الدورة الخريفية، أم أن الكلمة الأولى والأخيرة تعود لوزارة الداخلية عبر وزارة التربية الوطنية؟

2- إلى متى سيبقى الأستاذ الجامعي يقبل بإهانته عبر قرارات فوقية تُفرض عليه، وهو الذي عقد اجتماعات ماراثونية (لجن الشؤون البيداغوجية ورؤساء الشعب ومنسقي المسالك…) من أجل بلورة السيناريوهات الممكنة لتنظيم الامتحانات، والتي تنتهي في سلة المهملات؟

3- في حالة استحالة تنظيم الامتحانات في وقتها المحدد بسبب الجائحة، ما هي الإجراءات والتدابير التي يمكن اتخاذها وماذا عن الدخول الجامعي 2020-2021؟

4- أما آن الأوان لينزل المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي من مدرجات الجمهور إلى رقعة الملعب؟
(عبد الحق غريب)

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin