فصيل الطلبة الطليعيين بجامة شعيب الدكالي : كورونا ليست ذريعة لاغلاق الحي الجامعي

0

أصدر فصيل الطلبة الطليعيين بموقع الجديدة بيانا للرأي العام الطلابي والعام حول قرار إغلاق الأحياء الجامعية وطنيا في وجه الجماهير الطلابية وضمنها الحي الجامعي بالجديدة دون الأخذ بين الإعتبار الإمتحاحت الجامعية المقرر إجراؤها في شهر شتنبر المقبل بعد تأجيلها بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا .

وفي ما يلي نص البيان :

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
فصيل الطلبة الطليعيين
موقع الجديدة

بيان

-“كورونا” ليست ذريعة لاغلاق الحي الجامعي-

في سياق وطني متصل بالوضع الجامعي ميسمه الخاص هو حصول عدة اختلالات على مستوى تدبير العملية التعليمية بالجامعة في ظل جائحة كورونا وأثرها على الطلاب، مع غياب استراتيجية تواصلية ناجعة وجيدة لا من طرف وزارة التربية الوطنية وطنيا ولا من طرف رئاسة جامعة شعيب الدكالي وإدارات وعمادات مؤسساتها خاصة، مما يسهم في إثارة جو الارتباك والحيرة النفسيين داخل صفوف الطلاب.
وضمن هذا السياق تحديدا، تتواتر الأخبار حول إغلاق الأحياء الجامعية وطنيا انطلاقا من بلاغ لادارة الحي الجامعي ظهر المهراز/فاس صدر بتاريخ 11 غشت 2020 يتضمن قرار اغلاق الحي لكونه اجراءا معمولا به على صعيد التراب الوطني، أضف إلى ذلك عدم صدور أي بلاغ للتأكيد أو النفي سواء من طرف المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية أو من طرف إدارة الحي الجامعي بالجديدة؛ وهنا نسجل بأنه في حالة كان اغلاق الأحياء الجامعية هو الأمر الواقع فإننا سنكون أمام قرار يتسم بالارتجالية والتسرع والتملص من المسؤولية، فالأحياء الجامعية كما هو معلوم هي مجالات محدودة ومضبوطة مجاليا وفئويا وبالتالي ففي حالة ظهور بعض الاصابات بفيروس كورونا في صفوف الطلاب سيكون من السهل ضبط الحالة الوبائية من ناحية المصابين وكذا المخالطين لهم، مع حصول العكس في حالة ترك الطلاب أمام خيار الاختلاط بالتجمعات والأحياء السكنية مما سيزيد الطين بلة، كما وجب التأكيد بأن نجاح عملية امتحانات الدورة الربيعية برسم موسم 2019/2020 سيكون من قبيل الوهم في غياب شروط الاستقرار النفسي والاجتماعي للطلاب وعلى رأسها توفير الاقامة الجامعية.

وفي ظل كل هذا وأكثر، نؤكد كطلبة طليعيين للرأي العام المحلي والوطني ما يلي :

1- استنكارنا لسياسة الضبابية والصمت التي تنهجها وزارة التربية الوطنية وطنيا ورئاسة جامعة شعيب الدكالي وعمادات مؤسساتها وإدارة الحي الجامعي بالجديدة فيما يخص الجانب التواصلي حول عملية تدبير الامتحانات الربيعية؛ سواء على مستوى البرمجة والتنظيم والإقامة الجامعية ونحن على أعتاب انطلاق الامتحانات، منا أوصل الطلاب إلى حالة نفسية مرتبكة ومتشنجة.
2-تأكيدنا على ضرورة الأحياء الجامعية ومن ضمنها الحي الجامعي بالجديدة في وجه الطلاب كحق أساسي لا محيد عنه وكتوفير لجو الحماية والسلامة الصحية والنفسية والاجتماعية لعموم الطلاب، وذلك دون التخلي عن التدابير الوقائية المعمول بها في ظل الجائحة.
3- تنبيهنا مجددا إلى أن نجاح امتحانات الدورة الربيعية برسم موسم 2019/2020 سيكون من باب الوهم في غياب شروط هذا النجاح والتي من أبرزها توفير شروط الاستقرار الاجتماعي للطلاب ونخص بالذكر فتح الحي الجامعي، مع التأكيد على أن فيروس كورونا المستجد لا يشكل ذريعة مقنعة للإبقاء على الاقامة الجامعية في حالة اغلاق بل قد تصير تعقيدا للأزمة الحاصلة وبائيا.
4- تجديدنا الدعوة إلى ضرورة تمتيع المؤسسات والاقامة الجامعية بجامعة شعيب الدكالي بكل وسائل الوقاية والحماية من تفشي فيروس كورونا المستجد (أدوات التعقيم، الكمامات، أجهزة قياس الحرارة، تنظيم أماكن المسافة الاحترازية…) وجعلها في متناول الطلاب والأساتذة والعاملين بهذه المؤسسات، كما نقترح تنسيق رئاسة الجامعة مع مندوبية الصحة بالاقليم على أساس توفير خلية يقظة عن قرب بهذه الفضاءات للوقوف على الحالة الصحية بها.
5- اقتراحنا توفير فضاءات للإيواء على مستوى مدينة الجديدة (قاعات رياضية، مراكز الايواء…) بالنسبة للطلاب الغير القاطنين بالحي الجامعي بالجديدة والذين سيصعب عليهم ايجاد مقرات للسكن سواء للكراء أو مع الأقارب وبغاية تفادي الاكتظاظ الذي قد يسهم في نتائج سلبية وبائيا، وهنا ندعو رئاسة جامعة شعيب الدكالي للتنسيق مع الجهات المعنية (عمالة اقليم الجديدة، الجمعية الاقليمية للشؤون الاجتماعية، المجلس الحضري بالجديدة…) بغاية تنزيل هذا المقترح وتوفيره في وجه هذه الشريحة.

عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
عاش الطلبة الطليعيون
عاشت الجماهير الطلابية

حرر بالجديدة في 15/08/2020

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin