تنسيقية القوى المدافعة على مصب نهر أم الربيع تطالب بحلول آنية و جذرية مبنية على دراسة علمية و واقعية و تنموية

0

أصدرت تنسيقية القوى المدافعة على مصب نهر أم الربيع المكونة من فعاليات مدنية وسياسية وحقوقية بأزمور وسيدي علي بنحمدوش وأولاد رحمون بلاغا للرأي العام المحلي والوطني بعد نجاح مسيرة الغضب التي انطلقت من وسط مدينة أزمور نحو مصب النهر يوم الاحد 13 شتتبر الجاري. 

فيما يلي نص البيان :
بيان ختامي لوقفة مصب نهر ام الربيع
على إثر الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها هيئات المجتمع المدني و سكان مدينة ازمور و الدائرة بسبب انسداد مصب نهر ام الربيع جراء تراكم الحصى و الرمال و كذلك تنديدا بالوضع البيئي المزري الذي أحدتثه قنوات الصرف الصحي لجماعة آزمور و الجماعات المجاورة، الشئ الذي ينذر بكارثة بيئية و إيكولوجية تمثلت بدايتها في نفوق الأسماك و تكوّن الطحالب على ضفاف النهر و انبعاث الروائح الكريهة.
وقد دقت الساكنة ناقوس الخطر من خلال تنظيم وقفة إحتجاجية يوم الاحد 03 غشت 0303 بجانب السور البرتغالي بالضفة اليمنى لنهر أم الربيع كما سبقتها عدة مراسلات و لقاءات و مقالات و تدوينات على صفحات المواقع الإجتماعية للتنبيه بالوضعية الذي بات عليها مصب نهر ام الربيع، لكن وللأسف لم تتجاوب مؤسسات الدولة و الوزارت المعنية بالبيئة والماء وعلى رأسها وزارة النقل و التجهيز و اللوجستيك والماء مع مطالب الساكنة بالشكل المطلوب، حيث أصدرت هذه الأخيرة بلاغا بئيسا ينتقص من أهمية الحدث و يستهتر بمطالب ساكنة آزمور و الدائرة عندما خصص الوزير مبلغا هزيلا يقدر ب 033333 درهم لا يكفي حتى لتجهيز مكتبه، كما سخر آليات لا يمكنها تنقية و لو بركة مائية ناهيك عن مصب نهر أم الربيع الذي يعرف تصارع تيارات قوية على مستوى المصب.
و نحن في تنسيقية القوى المدافعة على مصب نهر أم الربيع نعتبر حلول وزارة النقل التجهيز و اللوجستيك و الماء محاولة بائسة لدر الرماد في العيون و تمويه ماكر للحيلولة دون إيجاد حل جدري و نهائي كما هو الحال في العديد من مصبات الانهار المغربية. ولهذه الأسباب نعلن للرأي العام ما يلي:
– استنكارنا الشديد لسياسة الآذان الصماء التي باتت تنهجها وزارة النقل و التجهيز و اللوجستيك و الماء و الوزارات المعنية بالبيئة و الماء حيال ملف مصب نهر ام الربيع.
– مطالبتنا بفتح مصب نهر ام الربيع من خلال إيجاد حلول آنية و جذرية مبنية على دراسة علمية و واقعية و تنموية
)النمودج مصب نهر أبي رقراق( .
– تصنيف مصب نهر أم الربيع محمية طبيعية و موقع بيولوجي )SIBE( و ضمن المناطق الخاضعة للاتفاقية الدولية بشأن المناطق الرطبة )RAMSAR( لاستفادة مصب النهر من كل امتيازات الإتفاقية.
– الإسراع بإخراج مشروع محطة تصفية المياه العادمة لحيز التنفيذ بعيدا عن التستر وراء الإعلان عن طلب العروض المفتوح كلما تعالت أصوات الإحتجاج و المطالبة بتفعيل المشروع.
كل هذه المطالب هي جزء من مشروع كبير لضمان إستمرار مساهمة نهر أم الربيع في تطوير المنظومة الكهرمائية والإقتصادية و الإجتماعية و البيئية لمدينة آزمور و الدائرة، مؤكدين لعموم الساكنة و الهيئات الداعمة لملف مصب نهر أم الربيع أن الترافع على هذا الملف سيبقى بعيدا عن كل المزايدات السياسة و النوايا السيئة و أن القرارات المتخذة هي من صنيع عموم الساكنة.
و دامت التنسيقية مستقلة و حرة و ديمقراطية

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin