ميلاد جمعية أبي شعيب لدار الطالب بالجماعة الترابية الغربية

0

المصطفى دلدو

هناك العديد من الجمعيات الخيرية التي تنتشر عبر التراب الوطني، ذات الأهداف النبيلة.. ومن خلال ما تحمله من أسماء نستشف على أنها قد أُنشئت لفعل الخير ونشره بين الطبقات الهشة والمتضررة.. وهي مساعي تقوم بها لمساعدة المحتاجين ونشر ثقافة التضامن، وإذكاء روح التعاون والمساعدة بين مكونات المجتمع..
وليتمكن القائمون على هذه الجمعيات من تقديم أكبر قدر ممكن من المساعدات، عليهم الاطلاع والتشبت بالتضامن وكذا الحرس على الأهداف الحقيقية للفعل الخيري، حتى يتسنى للمسؤولين على مثل هذه المؤسسات السهر على ترشيد سيولة الفعل الخيري في إطار حكامة جيدة.. سعيا منهم الوصول لأهداف تنموية واجتماعية وثقافية، وكل ما من شأنه المساهمة لتحقيق أواصر التعاون والتضامن بمنطقتنا النائية..
وتعد الجمعية الخيرية فرصة لربط الأواصر والإخاء بين الغني والفقير، كما أنها تعتبر قناة تبرعات وإمداد، لإفراغ شحنة الفرح والسرور في قلب الطبقة المحتاجة، مع رفع كل الحواجز عن مكونات المجتمع.. والاهتمام بنشر المودة بين المستفيدين من دار الطالب..
ألم يرفع هذا من مستوى الوعي بين الناس لمواجهة كل الآفات، التي قد تنخر أجسام بعض فئاتنا..؟؟ ألم تعتبر مثل هذه الخطوات حلا من الحلول لمشاكل وقضيا الطبقات الهشة؟؟
لهذا الغرض، يجب العمل على نشر الوعي والتوعية بجميع القطاعات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ، وحثهم على التبرع لفائدة فئات تنتظر بشغف جودهم، لتأمين فرص التعلم لهم في ظروف ملائمة وجيدة.. والبناء هنا لمجتمع فعال، قد يشكل حلقة أساسية عن طريق جمع التبرعات من الأطراف المعنية ..
ومما لا شك فيه، فإن جمع التبرعات والهبات المالية، التي سترصد لغايات نبيلة، تعد الدافع الرئيسي لتأسيس الجمعيات الخيرية لحماية ودفئ كل مكونات المجتمع، كالمسنين، أو ذوي الحاجات الخاصة، أو الأيتام وغيرها من الفئات..
ولهذا الغرض تم تأسيس جمعية خيرية بالجماعة الترابية الغربية، تحمل اسم جمعية أبي شعيب لدار الطالب، صبيحة يوم السبت 24 أكتوبر 2020.. وبعد رسم الأهداف وقراءة مشروع القانون الأساسي ومناقشة جميع بنوذه، تم التصويت عليه، ومباشرة بعد ذلك تكون المكتب على الشكل التالي:
* أحمد مجيد رئيسا * عبد الرحيم البزاطمي نائبه * رشيد محراشة كاتبا عاما * عبد الواحد الزكاب نائبه * المصطفى البريبري أمينا للمال نائبته عاطفة زيد الخير
* المستشارون: عبد العزيز عياط – وجمال بكوش – ومحمد بوريم .
واختتم هذا الحفل بكلمة توجيهية للرئيس السيد أحمد مجيد، كما رفعت برقية ولاء وإخلاص للسدة العالية بالله.. حفظكم الله يا مولاي صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بما حفظ به الذكر الحكيم، وأبقاكم ذخرا وملاذا لهذه الأمة، ومنارا يهتدى به، ومتعكم بدوام الصحة، وطول العمر.. وأقر عينكم بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وشد أزر جلالتكم بشقيقكم صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع مجيب.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin