رسالة مناضلة

0

صديقي المناضل قرأت مقالتك الطريفة و اللطيفة و الهادئة و بغلت منها الفهم و أدركت منها الكنه ، و إذ أعترف لك بصدق قناعاتك تلك التي عرجت عليها بتحليلك.. و لكني لست أدري كيف استنتجت نبرة التشاؤم عندي ؟ سوى عندما أدركت أنك انصرفت عن الموضوع الرئيس الذي كنت بصدد تقاسم مفرداته من زميلي و رفيقي المناضل و الذي ينسحب إلى السجال مع تناقض الإدارة التربوية في شأن الملف المطلبي و هو سجال بالمناسبة ثانوي بالقياس إلى الصراع الشمولي مع قوى الهيمنة و التحكم بمقدرات المجتمعات الإنسانية و التي من مخرجاتها مصادرة الحقوق الطبيعية للشعوب في العيش الكريم و الحرية و العدالة المجتمعية و المساواة و التداول العادل و الديمقراطية تحت مسميات الخوصصة و حرية التملك و سيادة قيم الحداثة و العولمة و القيم الكونية .. إلى ذلك شاكست بالنقاش رفيقي المناضل الممانع ، و حاولت استدعاءه لحصر مساجلاتنا بالتناقض الثانوي ذي الصلة بملف الإدارة التربوية المطلبي بما هو تناقض رئيس مرحلي راهني بالسياق الآني و الذي أعتقد جازما بإدراكنا لمخرجاته فيما لو أحسنا قيادة مفرداته ، سيما ما يتعلق بتحييد كل العناصر السلبية التي من أمرها استنزاف قوتنا الجمعية و تفكيكها ، و الانحراف بها إلى متاهات صراع كلي لا نملك في المرحلة الراهنة شروط خوضه و الانغماس بأتون معركته الغير متكافئة و التي نعتقد أنها قادمة مع تنامي مفردات الممانعة بمجتمعاتنا المشرئبة إلى عناوين الحياة الكريمة و قيم الكمال الإنساني .. و في سبيل ذلك ننوه إلى ضرورة العناية بحركة المقاومة المنطلقة على قاعدة ” و أعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل..” .. و عود على بدء أقول : إن الإدارة التربوية و هي تنافح عن ملفها المطلبي عليها في المرحلة الراهنة حصر صراعها مع الوزارة الوصية بتجميع لفيفها و حشد مفرداته باتجاه تصليب حركتها النضالية بإقامة ناصيتها على أسس الوحدة النضالية و البرنامج النضالي الجامع و التكتل النقابي الناظم و الدفع بهذا الاخير باتجاه الصدقية في تبني مطالبها العادلة و المشروعة و الانصراف إلى اجتراح معارك للنضال بالخدق الامامي مع الجمعيات المهنية للإدارة التربوية مع ضرورة و وجوب الإقلاع و العدول عن مسلك الاستقطاب و الاحتراب النقابوي ؛ و هنا وجب التنويه إلى ضرورة انصراف تكتل الإدارة التربوية إلى الاشتغال على تلحيم مفردات الصف النقابي الجاد و الصادق و حشد عناوينه و اصطفافها خلف جموع اطر هيئة الادارة التربوية .. فبذلك فقط تستطيع ذات الجمعيات بلوغ الحق و نيل الكرامة و تحقيق الإطار ..

القلم الجريء

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin