10 سنوات لسارق الهواتف بواسطة دراجة نارية بالجديدة

0

أحمد ذو الرشاد 

 

أدانت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، متهما وحكمت عليه ب10 سنوات سجنا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل السرقة الموصوفة بالعنف واستعمال ناقلة ذات محرك والتخدير.
وصرح الضحية أنه كان مستوقفا دراجته النارية قرب مدارة حي المطار، ففوجئ بالمتهم يقف بجانبه ويطلب منه الانحناء إلى حين مرور سيارة الشرطة لأنه لا يتوفر على الخوذة. وأضاف أن المتهم استغل انحناءه، وأمسك من قفاه وأحكم قبضته على عنقه حد الاختناق وأدخل يده في جيبه واستولى على هاتفه المحمول.
وحاول الفرار لكنه دفعه برجله فسقط على الأرض، وتجمع حوله بعض الفضوليين، وتم التحفظ عليه إلى حين قدوم العناصر الأمنية، التي عاينت عليه حالة التخدير المتقدمة بكل مواصفاتها وأعراضها القانونية.
وتم تسليمه للمصلحة الإقليمية للشرطة القضائية، التي بعد تنقيطه، تبين لها أنه من ذوي السوابق القضائية وأنه حديث الإفراج عنه من المؤسسة السجنية، التي قضى بها عقوبة سالبة للحرية مدتها أربع سنوات من أجل السرقة الموصوفة.
وصرح المتهم أثناء الاستماع إليه، أنه غادر السجن في شتنبر الماضي، وحاول الابتعاد عن السرقة، لكنه لم يفلح في ذلك، سيما أنه من المدمنين على التخدير بواسطة لصاق العجلات. واستغل نوم شقيقه واستولى على دراجته النارية واقتنى علبتين من المخدر نفسه، وتوجه نحو حي المطار وصادف المشتكي واقفا هناك وعرضه للعنف والسرقة.

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط

Powered by Free CDN WordPress plugin