مفتشو التعليم بإقليم سيدي بنور يعلنون التزامهم بمنطوق المادة 23 والمادة 30 من القرار القرار 007.19

وهو يشيد بمجهودات السيدات المفتشات والسادة المفتشين، وإسهامهم الفعلي في الارتقاء بواقع التعليم بالإقليم بكل ما تقتضيه مهامهم من موضوعية وحياد ونزاهة، رغم الصعوبات التي تعترض عملهم ، دعا الجمع العام الإقليمي لمفتشات ومفتشي التعلية بإقليم سيدي بنور ، المفتشات والمفتشين  ، إلى الإلتزام بمنطوق القرار القرار 007.19، بتاريخ 19 فبراير 2019، وخاصة المادة 23 والمادة 30 منه، وعدم المشاركة أو المساهمة في ما قد يورط هيئة التفتيش في ملفات غير سليمة .

وقال بيان صادر عن الجمع العام الإقليمي لمفتشات ومفتشي التعليم بسيدي بنور المنعقد يوم الخميس 8 أبريل الجاري أنه يتابع ، بقلق شديد، تطورات الساحة التعليمية، وما يطبعها من احتقان مس كافة مكونات منظومة التربية والتكوين، وعمّق أزمة المدرسة المغربية، بفعل انتهاج الوزارة الوصية على القطاع لسياسة صم الآذان والهروب إلى الأمام وفرض الأمر الواقع، بدل الحوار المسؤول والجدي للبحث عن الحلول الكفيلة بإنهاء الأزمة القائمة.
وأضاف أنه وبعد الاستماع لتقرير اللجنة الإقليمية المشتركة، والوقوف على القضايا التعليمية والمشاكل التي تعيشها الهيئة إقليميا منذ ثلاث سنوات، واستحضار تداعيات الوضع العام، وآثاره المباشرة على واقع الممارسة المهنية لهيئة التفتيش، وبعد نقاش جاد ومسؤول، فإن الجمع العام الإقليمي:
– يثمن مضامين البيان الصادر عن المكتب الوطني لنقابة مفتشي التعليم بتاريخ 03 أبريل 2021؛
– 
– يدعو المفتشات والمفتشين إلى الإلتزام بمنطوق القرار القرار 007.19، بتاريخ 19 فبراير 2019، وخاصة المادة 23 والمادة 30 منه، وعدم المشاركة أو المساهمة في ما قد يورط هيئة التفتيش في ملفات غير سليمة؛
– يدين كافة أشكال القمع والتعنيف التي يتعرض لها نساء ورجال التعليم، ويشجب كل السلوكات التي تمس بكرامتهم؛
– يعبر عن تضامنه مع كافة فئات منظومة التربية والتكوين في نضالاتها المشروعة، ويدعو الوزارة الوصية إلى تغليب منطق الحوار بدل سياسة صم الآدان، لتجنيب المدرسة المغربية مزيدا من الأزمة والاحتقان؛
– يدعو المديرية الإقليمية إلى توفير الوسائل اللوجستيكية الضرورية لعمل هيئة التفتيش، ويطالب بتجديد أسطول السيارات المهترئة التي تشكل خطرا على سلامة أطر التفتيش، وتعيق تنفيذ برامجهم التأطيرية؛
– بقدر ما يتفهم الصعوبات التي تواجهها السيدة المديرة الإقليمية المكلفة حديثا بفعل الاختلالات التي وجدتها متراكمة منذ سنوات، فإنه يدعو المديرية، ومن خلالها الأكاديمية الجهوية، إلى الوفاء بوعودهما، والإفراج عن مستحقات هيئة التفتيش التي تراكمت لأزيد من ثلاث سنوات رغم هزالتها؛
إن الجمع العام الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور، إذ ينبه إلى خطورة الوضع القائم وآثاره السلبية على منظومة التربية والتكوين وطنيا وجهويا وإقليميا، فإنه يأمل في التزام المديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية بوعودها لحل القضايا المطروحة، والملفات العالقة، صونا لكرامة وحقوق نساء ورجال التعليم، وتحقيقا لرهانات المدرسة المغربية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *