fbpx

تتويج المتفوقين الحاصلين على العشر معدلات الأولى على صعيد جهة الدار البيضاء سطات

جرى اليوم الجمعة بمقر ولاية جهة الدار البيضاء-سطات، الاحتفاء بالتلميذات والتلاميذ المتفوقين الحاصلين على المعدلات العامة العشرة الأولى على صعيد الجهة، في الدورة العادية للامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا (دورة يونيو 2022).

وقالت المديرية الجهوية للتعليم الدار البيضاء سطات أن السيد والي جهة الدار البيضاء سطات خصص بعد زوال يوم الجمعة 08 يوليوز الجاري بمقر الولاية بحضور السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات حفل استقبال على شرف التلميذات والتلاميذ المتفوقين- العشرة الأوائل على صعيد الجهة- في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا2022؛ وقد ترأس هذا الحفل السيد الكاتب العام للولاية الذي ألقى بهذه المناسبة كلمة نيابة عن السيد والي الجهة، هنّأ فيها التلميذات والتلاميذ المتفوقين دراسيا على نجاحهم المستحق، وتمنى لهم مزيدا من التفوق والتميز في مسارهم الدراسي والمهني، مشيدا بمجهودات نساء ورجال التربية والتكوين والأطر الإدارية، على هذه الحصيلة الجيدة التي تم تسجيلها بالجهة.
إثر ذلك، ألقى السيد عبد المومن طالب مدير الأكاديمية كلمة هنّأ في بدايتها التلاميذ المحتفى بهم على ما حققوه من نتائج جيدة، متمنيا لهم ولهن مسارا دراسيا جامعيا موفقا، داعيا إياهم إلى مواصلة العمل الجاد الدؤوب من أجل خدمة هذا البلد العزيز، مؤكدا أن أكاديمية جهة الدار البيضاء سطات حققت نتائج نوعية في الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا 2022؛ إذ بلغ عدد الناجحين 52674 بنسبة نجاح وصلت إلى 60.26 % في صفوف الممدرسين الذين اجتازوا هذا الامتحان الوطني، وقد وصلت نسبة النجاح في صفوف الإناث إلى 65.71 % من مجموع الناجحين.
وأوضح بلاغ الأكاديمية الجهوية أن نسبة الناجحين الحاصلين على ميزة بلغت 52.46%، وحصل التلميذ زيد لحروسي عن أكاديمية جهة الدار البيضاء سطات بمسلك العلوم الفيزيائية خيار فرنسية على أعلى معدل على المستوى الوطني: 19.44 من20؛ كما تألق 5 تلاميذ من الجهة؛ حيث رتبوا ضمن العشر الأوائل على المستوى الوطني.


وفي ختام كلمته،يضيف البلاغ ،  توجه السيد المدير بالشكر الجزيل، لكل من أسهم في تحقيق هذه النتائج وفي المقدمة منهم السيد والي جهة الدار البيضاء سطات، الذي يحرص على تنزيل الإصلاح، وتحقيق النتائج المنشودة، والسيدة والسادة العمال والسلطات المحلية والمنتخبة، والمديرين الإقليميين، ورؤساء الأقسام والمصالح و أطر وموظفي الأكاديمية، ورؤساء المصالح والمكاتب، وموظفي المديريات الإقليمية، والمفتشات والمفتشين، وأعضاء المجلس الإداري، ومديرات ومديري المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، والأساتذة ومؤطري الأندية التربوية، ورؤساء وأعضاء جمعيات أمهات وآباء وأولياء أمور التلميذات والتلاميذ، وممثلي النقابات وأعضاء جمعيات المجتمع المدني الشريكة، وممثلي وسائل الإعلام.
هذا، وشهد الحفل الذي يندرج في إطار تشجيع التميز بوصفه مؤشرا دالا ّعلى جودة مردودية منظومة التربية والتكوين وعاملا مساعدا على نشر وترسيخ ثقافة التميز الدراسي، وإذكاء روح التنافس الشريف في الوسط التلاميذي، توزيع جوائز عبارة عن حواسيب وشهادات تقدير لفائدة التلميذات والتلاميذ المتفوقات والمتفوقين دراسيا، تثمينا لمنجزهم، وحفزا لهم على مواصلة مسارهم الدراسي والمهني بكل جدارة واقتدار معرفي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.