fbpx

حرائق بالشمال تخلف خسائر .

 عبد الرحيم لعماري:

تواصل ألسنة اللهب الانتشار بمناطق عديدة شمال المملكة، حيث فشلت جهود عناصر الوقاية المدنية في احتواء النيران، خصوصا في ظل ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح “الشركي”.
وقال مصدر محلي في تصريح لـ”فبراير” إن النيرات أتت على قرابة 1000 هكتار من القطاع الغابوي، وأسفرت عن نفوق عدد كبير من المواشي، وتقترب من تجمعات سكنية، قرب مدينة العرائش.
وتتواصل جهود فرق مكافحة الحرائق للسيطرة على النيران التي اندلعت على مستوى 4 مناطق متفرقة بأقاليم العرائش ووزان وتطوان.
وقال فؤاد العسالي، مدير المركز الوطني لتدبير المخاطر المناخية الغابوية، إن فرق التدخل التابعة لقطاع المياه والغابات والوقاية المدنية والقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة والسلطات المحلية تواصل جهودها لاحتواء 4 حرائق غابوية اندلعت على مستوى أقاليم العرائش (2) ووزان وتطوان، إلى جانب حريق خامس على مستوى إقليم تازة.
وأوضح أنه تمت تعبئة المئات من الموارد البشرية وعددا مهما من الشاحنات الصهريجية والآليات البرية للسيطرة على هذه الحرائق، مدعومة جوا بأربع طائرات “كانادير” تابعة للقوات المسلحة الملكية و 4 طائرات “توربوتراش” تابعة للدرك الملكي.
وأشار المسؤول إلى أن رياح الشرقي العاتية وارتفاع درجة الحرارة، لاسيما على مستوى إقليمي العرائش ووزان، ساهم في تعقيد مهمة فرق التدخل، مبرزا أن “الجهود متواصلة على أمل خنق هذه الحرائق خلال الساعات المقبلة”.
وخلص إلى أن النيران تسببت في أضرار تصل إلى 800 هكتار من الغطاء الغابوي بالنسبة للحريق الواقع بسبت القلة/بوجديان (إقليم العرائش)، و 80 هكتارا بالنسبة لحريق ساحل المنزلة (إقليم العرائش)، و 190 هكتارا بالنسبة للحريق الواقع بمقريصات/زومي (إقليم وزان).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.