fbpx

نقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور تقرر تقاطع جميع عمليات نهاية الموسم الدراسي

 أعلن المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم بسيدي بنور مقاطعة مختلف الأنشطة والعمليات المتعلقة بنهاية الموسم الدراسي الحالي التي تدعو إليها المديرية الإقليمي و مطالبته الوزارة بإيفاد لجن تفتيش إلى المديرية، للتحقق من مدى تقدم مشاريع الإصلاح بالإقليم، التي تتخذ به طابعا صوريا لا يحقق الأهداف الفعلية، زيادة على الاختلالات الإدارية والتربوية والمادية والمالية التي تشوبها .

وقال المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم ، في بيان صادر عنه ،أنه وفي سياق التراجعات المستمرة التي يعرفها تسيير القطاع إقليميا، وتنصل المديرية الإقليمية من مختلف الوعود والاتفاقات التي عقدتها مع الفرع الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم على امتداد عدة مواسم دراسية، واستكمالا للبرنامج النضالي الذي بدأ بمقاطعة العمليات المتصلة بالدخول المدرسي، وتوجته الوقفة الاحتجاجية الناجحة التي لقيت مساندة قوية جهويا ووطنيا، وعرّت اختلالات التسيير التي تتجاوز التقصير نحو التلاعب العمدي ببعض الملفات والمشاريع، يعلن المكتب الإقليمي لنقابة مفتشي التعليم ما يأتي:
 وطنيا:
 تثمينه جهود المكتب الوطني واعتزازه برؤيته الحصيفة لتدبير هذه المرحلة الحرجة التي ستحدد مستقبل القطاع؛
 إعلانه دعم كل القرارات المتخذة وانخراطه اللامشروط في كل الأشكال النضالية وعلى رأسها الوقفة الاحتجاجية الوطنية يوم 27 يوليوز بالرباط؛
 جهويا:
 تحيته عاليا كل المكاتب واللجن الإقليمية على حضورها الفعلي الوازن في الوقفة الاحتجاجية الإقليمية الأخيرة؛
 استهجانه تأخر الأكاديمية في تفعيل مخرجات اللقاءات التي تم عقدها، حيث لم تتدخل لمحاسبة المديرية على الاختلالات المتكررة؛
 دعمه مختلف المكاتب واللجن الإقليمية بالجهة في معاركها النضالية؛
 إقليميا:
 دعوته كافة المفتشات والمفتشين إلى المشاركة بكثافة في الوقفة الاحتجاجية الوطنية أمام مقر وزارة التربية الوطنية، يوم الأربعاء 27 يوليوز 2022؛
 مطالبته المديرية الإقليمية بتفعيل وعودها وتسوية الملفات العالقة منذ 2019؛
 استنكاره التأخير المتعمد لإرسال تقارير الزيارة والتفتيش المنجزة من طرف المفتشات والمفتشين، بل إن بعضها لم يصل رغم أنه وضع بالمديرية منذ السنة الماضية، بالإضافة إلى الإحجام عن إرسال رسائل التنويه والتشجيع التي بعثها المفتشون إلى الأساتذة المجدين والمجددين، ممن يلمس أثر مجهودهم على المنظومة، وهو ما يخفي رغبة مضمرة كيدية في إظهار المفتش في صورة المهمل الذي لا ينجز تقاريره؛
 تحميله المديرية تبعات الضرر الذي قد يقع على المعنيين بالتقارير وعلى مسارهم الوظيفي والإداري، خاصة المقبلين على الامتحانات المختلفة (التفتيش، التوجيه والتخطيط، الإدارة التربوية) والمنتقلين إلى مديريات أخرى؛

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.