fbpx

حفل توقيع شراكة بين الثانوية التأهيلية ابن عربي الإعدادية ودار الطالب بالجماعة الترابية الغربية

المصطفى دلدو – إلهام دلدو

أضحى مفهوم الشراكة في غضون العقود الثلاثة الأخيرة، أحد أهم المفاهيم المسيطرة على الحقل المؤسساتي بصفة عامة، والعلاقات الجمعوية بصفة خاصة.. كما أنها تمثل كل أشكال التعاون ما بين المؤسسات أو المنظمات وغيرها، لمدة معينة تهدف إلى تقوية فعالية المتعاملين من أجل تحقيق الأهداف التي تم تحديدها..

ويشهد عقد الشراكة بين طرفين أو أكثر على القيام بالتعاون والتضامن، لإدارة وتشغيل مشروع ما فيما بين أعضاء الشراكة في مجال بعينه على أساس ثابت ودائم وملكية مشتركة، ينتج عنه تفاعل الأطراف لتحقيق أهداف مجتمعية عامة، باعتبار الشراكة أسلوبا يعتمد التقارب والتلاحم، من أجل تحقيق منفعة وعوائد مهمة..

و تشير الشراكة إلى وجود فاعلين أو أكثر، لهما أنصبة لا تكون متساوية بالضرورة، وإن كانت دلالتها توحي بالتكافؤ، وضمنيا يقصد بذلك أحد المحددات الرئيسية لمفهوم الشراكة في العلاقات المؤسساتية.
وبما أن الشراكة تعتبر وسيلة أو أداة لتنظيم علاقات مستقرة ما بين وحدتين أو أكثر، فإن الثانوية التأهيلية ابن عربي بالجماعة الترابية الغربية أقدمت على بناء شراكة مع الجمعية الخيرية الإسلامية بدار الطالب، حيث احتضن فضاء هذه الأخيرة اجتماع للتدارس والموافقة على بنود مشروع الشراكة بين المؤسستين، في إطار إصلاح المنظومة التربوية، طبقا لما ينص عليه الميثاق الوطني للتربية والتعليم..
وفي إطار التدخلات، أشار أحدهم إلى أن هذه الشراكة ما كان لها أن تتم، لو لا الحس المهني لبعض الأساتذة المتطوعين.. حيت ظلت فكرة الشراكة تتبلور إلى أن نضجت بشكل جيد، وأوصلتنا لهذا اليوم التأريخي..

وبناء على إشارة الضوء الأخضر لأولئك الأساتذة المتطوعين في إطار الدعم وتقديم دروس التقوية للتلاميذ، تحت شعار: “من أجل التلميذ”، بارك الجميع هذه المبادرة بحضور خليفة قائد الغربية، والإدارة التربوية إلى جانب أساتذة مؤسسة ابن عربي، وكذا جمعية آباء وأولياء التلاميذ، وممثلي الجماعة الترابية الغربية، وبعض الضيوف، ابتداء من الساعة الرابعة، بعد زوال يوم الأربعاء 2-11-2022.
ويشار إلى أن أقل ما يمكن لتشغيل دار الطالب، التي تم بناؤها من طرف الجماعة السلالية الغربية، بتعاون مع الجماعة المحلية، التي ساهمت هي الأخرى بتزويد المؤسسة بالماء والكهرباء، هي 300 ألف درهم.. وذلك لضمان استمرار هذا المرفق العمومي.. وفي انتظار منحة التعاون الوطني، فقد تمت الإشارة إلى منحة الجماعة الترابية الغربية بلغت 100 ألف دهم.. كما توجه الجميع بالشكر لجمعية الصداقة التي خصصت 20 مقعدا بالمخيم الصيفي..

وفي انتظار إحداث إعدادية جديدة بالغربية، تفضلت مديرة ابن عربي السيدة سناء لحميتي بالإشارة إلى الاكتظاظ بسبب روافد المؤسسة التربوية الكثيرة، حيت وصل عدد التلاميذ 2535، بالإضافة إلى 119 من الوافدين من خارج الإقليم، ما يجعل ظروف العمل جد مزرية كما وصفتها.. وأقرت السيدة سناء نحن نتعامل مع الحلول الترقيعية، ما دام أن الفصل يستقبل أكثر من 50 تلميذا، ثم أضافت: سيتم إحداث قسم داخلي، وسيلتهم (3/2) ثلثي مساحة ملاعب الرياضة..

واختتم هذا الحفل بتوقيع الشراكة بين الأطراف المعنية.. عن الطرف الأول: الثانوية التأهيلية ابن عربي رئيس جمعية الآباء وأولياء التلاميذ السيد العربي عمران، وعن الطرف الثاني: ممثل الجمعية الخيرية الإسلامية بدار الطالب السيد عبد العزيز شكلاط.

 

اترك رد