خمس سنوات سجنا نافذا لمتهم بتنظية وتسهيل الهجرة السرية بالجديدة

أحمد ذو الرشاد

 

أصدرت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، الثلاثاء الماضي، قرارها القاضي بإدانة متهم والحكم عليه بخمس سنوات سجنا نافذا، بعد متابعته من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب بصفة اعتيادية عملية تسهيل خروج أشخاص من التراب الوطني بصفة سرية واستقبال أشخاص مرشحين للهجرة السرية وإيوائهم ونقلهم بمقابل مادي والمشاركة.
وورد في محضر الضابطة القضائية لدى الشرطة القضائية بالجديدة، أن المتهم الذي كان مبحوثا عنه بعد إيقاف ثلاثة متهمين في القضية ذاتها، تم إيقافه بمدينة آسفي، مسقط رأسه وبعد تنقيطه، تم تحويله عليها. ووضعته رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معه وتم تمديد فترة الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة.

وذكرته الضابطة نفسها بالمنسوب إليه، فأنكر التهمة الموجهة له، لكنها واجهته بتصريحات المتهمين الثلاثة المحالين على النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، الذين أكدوا فيها أنه كان يتكلف باستقطاب المرشحين للهجرة السرية.
وتراجع المتهم عن تصريحاته الأولى، وأقر أنه كان ينوي الهجرة إلى الديار الأوروبية، وتوصل إلى هاتف أحد المتهمين عبر أحد أقاربه الذي تمكن بمساعدته، من عبور البحر الأبيض المتوسط. وأضاف أنه اتصل به وعبر له عن رغبته في الهجرة. وعمل معه بعد ذلك وتمكن من استقطاب شخصين وقدم له مبلغا ماليا على وجه التسبيق يقدر في 15 ألف درهم.

اترك رد