-- -
--.

كأن “تبون” يشن حربا كلامية بالوكالة على جيرانه

كأن “تبون” يشن حربا كلامية بالوكالة على جيرانه

بقلم عماد بنحيون

يا ترى، لمن يظهر “تبون” الولاء، بشنه حربا كلامية عشواء على أشقائه بالمغرب الكبير؟

سؤال تبادر إلى ذهني بعد إصغائي لأولى خرجات “تبون” الإعلامية وذكرتني بما أصدره سابقه فور توليه الحكم من بعد قمع “الحراك” الجزائري في نسخته الأولى بالجارة الشقيقة الجزائر بعد إلغاء نتائج الانتخابات، آنذاك، التي عانى بعدها الشعب الجزائري من وليات الهجمات الإرهابية “المشكوك في أمرها” التي رسخت للذعر والخوف في نفس شعب بلد الغاز والنفط وجعلته يرضخ لأربع ولايات رئاسية بطعم الفقر والبؤس والخوف والخنوع.

وحالته هاته، لاأريد أن أفسرها بتأثير لوبي الحكم الخفي المستحوذ و المهيمن على سلطة القرار بالجزائر لاسيما تلك الداعمة لقرارات كانت سببا مباشرا في اغتناء مجموعات على حساب الإعانات الدولية المرصودة لمخيمات تندوف عبر المتاجرة فيها، واستغلال المجموعات المسلحة بها وسيلة ضغط لإرهاب الساسة بالجزائر وكل من سولت له نفسه المساس بمصالحها كيفما كانت رتبته من أسفل الهرم إلى أعلاه .

فبقليل من الذكاء، يمكن أن يبدو أن بلد المليون شهيد أمام “ولاية خامسة”، ببوتفليقة جديد يحمل اسم عبد المجيد، الذي لم يستطع تمالك نفسه أو خوفه ليكف عن شن حرب بالوكالة على أشقائه، حيث بدلا من أن يسارع إلى لم شمل الأشقاء بالمغرب الكبير، بادر إلى القصف الأرعن للجيران.

أما كان حريا، بالسيد “الرئيس” مراعاة أبجديات اللياقة واللباقة والدقة والتحكم في الألفاظ حتى لا تستخدم في غير محلها وتفرض التزامات وعواقب لا فائدة منها، وأن يسعى بأن يصبح سكان القطرين الجزائري والمغاربي كما عهدهم التاريخ ينتقلون بحرية تامة، لا يفصلهم عن النقل والتنقل بين البلدين أدنى حاجز، يشكلون بذلك لحمة تساهم في بناء الاتحاد المغاربي فيما بينهم، حتى ينأى بنفسه أن يجعلها أداة لأيادي خفية في الجزائر تريد أن تدفع بالمنطقة المغاربية نحو التوتر والفتنة وزرع التفرقة “بالخصوص” بين المغرب والجزائر وإضعافهما، و أن يسمح لنفسه أن يصير وسيلة يتم توظيفها لتحقيق مصالح أفراد يريدون استغلال التفرقة بين الشعبين لتحقيق أغراض شخصية والتحكم في دواليب الحكم في الجزائر والاغتناء من وراء المساعدات الإنسانية الدولية الممنوحة للمحتجزين في مخيمات العار بتندوف.

ولا حاجة بتذكيره وهو “الرئيس” أنه يفترض فيه تصحيح الوضعية على أراضيه والقطع مع تبني المرتزقة على أراض تحت سلطة الجزائر، وأن يستجيب لدعوة أشقائه بالمملكة المغربية وباقي الدول المغاربية لفتح صفحة جديدة بين الجيران على أساس الثقة المتبادلة والحوار البناء، فلا حاجة، أيضا، لنذكر السيد “الرئيس” بشهامة المغرب ومنافحته عن الجزائر التي اضطرته لتوقيع معاهدة لالة مغنية في 18 مارس 1845 مع فرنسا بعد هزيمته بمعركة إيسلي في 14 غشت 1844 بسبب دعمه لثورة الأمير عبد القادر الجزائري، كما يجب أن لا ينسى أن العالم يشهد للمغرب سعيه الدائم للمبادرة بالحوار والإقناع، بقدر ما سجل التاريخ بمداد الفخر والاعتزاز أروع الصفحات في التآزر المغربي مع الجزائر، عندما لم يقف أهل المغرب عند حد التعبير عن العواطف الجياشة عند استقبالهم للأسر الجزائرية بعد هجرتها الكبرى على إثر الاحتلال الفرنسي لبلدها، بل قدم لهم إخوتهم المغاربة المساعدات المادية والمعنوية وحتى العسكرية، والبر بهم والعمل على تلبية مطالبهم وإعانتهم على الاستقرار بوطنهم الثاني المغرب.

بقلم عماد بنحيون

Imad.benhayoun@gmail.com

 

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة 2020 ©