اللواء الأخضر يرفرف في سماء ثلاث مدارس إيكولوجية بإقليم سيدي بنور

جرى، أمس الخميس بجماعة سانية ركيك التابعة لإقليم سيدي بنور، تتويج 24 مؤسسة تعليمية ورفع اللواء الأخضر بثلاثة مدارس، وذلك في إطار برنامج المدارس الإيكولوجية، الذي تشرف عليه وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

وهكذا، تم خلال الحفل الإقليمي المنظم لتتويج المؤسسات التعليمية الفائزة باستحقاقات مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة برسم الموسم الدراسي 2022-2023، تتويج 24 مؤسسة تعليمية بحصولها على شهادات وشارات التميز ورفع اللواء الأخضر بثلاثة مدارس هي مجموعة مدارس النهضة والطاووس وعدنان، التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بسيدي بنور.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، أشاد رشيد الصوفي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، بالحصيلة المسجلة بالإقليم في ما يخص برنامج المدارس الإيكولوجية، معتبرا أن هذه النتائج تعد ثمرة تضافر جهود المديرية الإقليمية وشركائها من سلطات محلية ومنتخبين وجمعيات المجتمع المدني.

وأكد أن العمل متواصل من أجل النهوض بالتدبير البيئي المستدام بالإقليم، وضمان تربية الناشئة على المواطنة البيئية والارتقاء ببرامج التربية في المجال البيئي حتى تحقق الأهداف المتوخاة، وتكون في خدمة النهضة التربوية من أجل مدرسة ذات جودة للجميع.

وفي تصريح مماثل، أكد محمد بلمدن رئيس الشؤون التربوية لدى المديرية الإقليمية بسيدي بنور، أن المديرية تعمل على تفعيل الشراكة المتميزة التي تربطها بمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، خصوصا في ما يتعلق ببرنامج المدارس الإيكولوجية (بالنسبة للسلك الابتدائي) وبرنامج “الصحفيون الشباب” من أجل البيئة (بالنسبة للثانوي بسلكيه)، وهي برامج لها مكانة خاصة ضمن برنامج عمل المديرية الإقليمية في مجال التربية البيئية والتنمية المستدامة.

وأضاف أن برنامج المدارس الإيكولوجية يعد من البرامج التي توليها المديرية الإقليمية منذ إحداثها أهمية كبيرة، مؤكدا أن المديرية تحرص على تشجيع وتقوية قدرات المؤطرات والمؤطرين في البرنامج، وتفعيل التشبيك وتبادل التجارب بين أطر وتلاميذ المؤسسات الإيكولوجية والحديثة الانخراط في البرنامج.

ويهدف برنامج المدارس الإيكولوجية، على الخصوص، إلى التشجيع على الانخراط الفعال للمدارس في البرامج المتعلقة بالبيئة، وتعزيز مساهمتها في تكريس أفضل الممارسات في مجال حماية البيئة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *