fbpx

الجزائر تفتقر لرجال دولة

محمد إنفي

واحتراما للماضي المشترك، نقول بأنها لم تعد تتوفر على رجال دولة. وهذا استحضرا لبعض الشخصيات التي بصمت الحياة السياسية في الجزائر، سواء منها التي شاركت في الحكم (الإبراهيمي، على سبيل المثال) أو التي مارست المعارضة (أيت أحمد، مثلا). ومثل هذه الشخصيات التي لها مواصفات رجال دولة، كان يسهل معها الحوار والتفاهم على بعض القضايا، رغم كل المشاكل التي كانت تطرأ من حين لآخر بين الجارين. فرجال الدولة من الطرفين كانوا يجدون أرضية للنقاش الهادئ والعقلاني؛ ذلك أن ما يميز رجال الدولة، هو امتلاكهم لمعرفة خاصة بكيفية الحكم، ولهم القدرة على خدمة مصالح الدولة ومراعاة مصالح المواطنين، دون البحث عن الإضرار بمصالح الغير لتحقيق مصالح شخصية ضيقة، قد لا تتجاوز الرغبة في الانتقام لدوافع نفسية مرضية، كما هو الحال اليوم لدى الجارة الشرقية.
لو رجعنا قليلا إلى الوراء؛ وبالضبط إلى فترة اندلاع الحراك الشعبي بالجزائر، نفهم جيدا دوافع الذين وقفوا وراء ترشيح بوتفليقة للعهدة الخامسة، رغم حالته الصحية السيئة. فقد كان ذلك مؤشرا على طبيعة النظام الذي وصفه البعض بالعصابة. فالدفع برجل مريض لمسؤولية غير قادر على ممارستها دليل على استعماله كواجهة ليتسنى لمن هم وراء هذه اللعبة القذرة التحكم في كل شيء. غير أن الحراك الشعبي أفشل هذه المؤامرة؛ مما اضطر بوتفليقة إلى تقديم استقالته في فبراير 2019.
طالب الحراك بتأجيل الانتخابات؛ لكن القيادة العسكرية لم تستجب لهذا المطلب، وأصرت على تنظيمها في نفس السنة. انتُخب (تجاوزا) السيد عبد المجيد تبون رئيسا للجمهورية الجزائرية. نقول “تجاوزا” لكونه يُعتَبر، من قبل المعارضين الجزائريين العارفين بطبيعة نظام بلادهم، “مُعيَّنًا على قصر المرادية”.
لن أخوض فيما قام به الرئيس الجديد بعد هذا “التعيين”. لكن، وبالنظر لما آلت إليه الأوضاع في البلاد في ظل ما سمي بالجزائر الجديدة (اعتقالات بالجملة، منع التظاهر، وضع اجتماعي مأساوي…)، فإنه يحز في نفسي ويؤلمني أن أشبه الحراك الشعبي السلمي والقوي بالجبل الذي تمخض فولد فأرا؛ إذ لم يتم تحقيق أي شيء من مطالب الحراك. فلا دولة مدنية تحققت، ولا الجزائر عادت إلى الشعب لينعم بثرواتها، ولا، ولا… فقد ظل العسكر، وفي مقدمتهم رئيس الأركان، هم المتحكمون في مفاصل الدولة. أما عبد المجيد تبون، فهو مجرد دمية في يدهم؛ ذلك أن وظائفه (رئيس الجمهورية، وزير الدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة) شكلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فالحاكم الفعلي في الجزائر هو الجنرال الهرِم سعيد شنقريحة؛ وقبله كان القايْد صالح. وبمعنى آخر، فإن المؤسسة العسكرية هي الكل في الكل؛ إذ أحكمت قبضتها على كل مؤسسات الدولة؛ إلا ما كان من مؤسسات ثانوية لا قيمة لها.
لم أكن مبالغا في القول بأن الجزائر تفتقر إلى رجال دولة. فرئيس الجمهورية نفسه ليس رجل دولة، رغم تحمله، في عهد بوتفليقة، مسؤوليات وزارية عدة، بما في ذلك مهمة الوزير الأول؛ إذ لا يكفي أن تتولى مناصب رسمية لتكون رجل دولة. فعبد المجيد تبون كان مجرد موظف سام برتبة وزير في عهد بوتفليقة. ولما تولى الرئاسة، لم يتغير الحال؛ فقد أصبح موظفا لدى الجنرالات الذين خرجوا من ثكناتهم لممارسة السلطة بعقلية الثكنة، ومنطق العقيدة العسكرية.
وهذا يؤكد بأن الجزائر قد خلت من رجال الدولة بالمفهوم الذي حددناه أعلاه. فلا غرابة في أن يحكمها العسكر، ما دام رئيس الدولة نفسه لا يتوفر على مواصفات رجل الدولة، فأحرى المؤسسات الأخرى (الحكومة، البرلمان، الخ). فلرجل الدولة مواصفات، كما أشرنا؛ وعبد المجيد تبون، كما عهدناه، لا يتقن أي شيء؛ فحتى الكذب الذي يتنفسه، لدرجة أنه استحق معها لقب عبد المجيد كذبون، لا يتقنه. فهو صحيح أنه أكذب من عرقوب ومن مسيلمة الكذاب؛ لكن كذبه مفضوح حتى لا أقول بليد. ومع ذلك، يجد في البلاد من يصدقه؛ وهؤلاء هم من سميتهم، في مقال سابق، بالمبردَعين؛ وهم كثر على ما يبدو.
وأن يضيف رئيس الجمهورية الجزائرية لقبا آخر (عبد المجيد شيراطون) إلى اللقب الذي أوردناه في الفقرة أعلاه، لا يدعو إلى الغرابة. فهو يظهر في كل مناسبة بأنه لا يمت بصلة لرجال الدولة. وهاكم مثالا أخر. لقد شكل الرئيس الجزائري استثناء غير مسبوق في التظاهرات العالمية؛ إذ كان الرئيس الوحيد من بين الرؤساء والمسؤولين الذين حضروا افتتاح كأس العالم 2022 في دولة قطر، الذي قدم تصريحات للصحافة عن الحدث المذكور. وليس هذا فقط؛ بل تحول إلى صحافي رياضي يستجدي الحوارات مع القنوات الحاضرة للتتبع الحدث الرياضي الكبير.
وإذا نظرنا إلى التصرف الصبياني لقصر المرادية مع الفريق الوطني المغربي الذي شرَّف العالم العربي وشرف أفريقيا صحبة أشقائنا السينغاليين، ندرك مع من حشرنا الله في الجوار؛ مع التذكير بمقولة: “بين القرويين والقيروان حديقة الحيوان”. لقد أعطوا الدليل بأنهم كلهم “بْراهشْ” (جمع برهوش)؛ وتطلق كلمة براهش، في الدارجة المغربية، على الأطفال؛ ويوصف بها الكبار الذين يتصرفون كالصغار ويتعاملون بعقليتهم تفكيرا وسلوكا…
فأن يصل الأمر إلى أن يتجاهل الإعلام الجزائري الفريق الوطني المغربي في نشراته الإخبارية، ويكتفي بذكر نتائج الفرق الأخرى التي لعبت في نفس اليوم، لهو الدليل الساطع على أن عقدة المغرب قد أصبحت مرضا مزمنا لدى النظام بكل مكوناته وأبواقه وجميع المبردَعين من أفراد الشعب.
خلاصة القول، بسبب انعدام رجال الدولة في النظام، الجزائر وصلت إلى الحضيض أخلاقيا وإنسانيا وحقوقيا وثقافيا ورياضيا وإعلاميا وديبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا… إنه الإفلاس التام؛ ومع ذلك، فنخوة “الزلط والتفرعين” تُغشي العقول والقلوب.

اترك رد